منال الزعبي - النجاح - أحالت وزارة الاقتصاد الوطني خلال الأسبوع الأوَّل من شهر رمضان المبارك (13) تاجرًا للنيابة العامَّة لمكافحة الجرائم الاقتصادية، موزعين على مختلف محافظات الضفة لعدم التزامهم بالأنظمة والقوانين المعمول بها، بخاصة الاتِّجار بمواد منتهية الصلاحيّة وأخرى غير مطابقة للمواصفات والمقاييس الفلسطينية.

وفي هذا السياق قال مدير  عام وزارة الاقتصاد الوطني في محافظة نابلس بشار الصيفي خلال حديثه للـ"النجاح":" جاءت إجراءاتنا في إطار خطة العمل لترتيب السوق الداخلي خلال الشهر الفضيل، وكانت الإجراءات مكثَّفة في كلِّ محافظات الوطن، وتمَّ التركيز على كلِّ القضايا التي تمسّ إجراءات العمل في شهر رمضان، من متابعة السلع المعروضة تحت أشعة الشمس إلى قانون إشهار الأسعار، إلى ضبط السلع الفاسدة ومنتهية الصلاحية، وكل ما هو ذات صلة".

وأضاف:" أنَّ هذه الإجراءات جاءت بالشراكة مع كلِّ الجهات الرقابية من الضابطة الجمركية إلى الصحة والزراعة والمحافظة، كما  أنَّ الإحالات في أغلبها تمَّت لمخالفتها في مسألة إشهار الأسعار، أو العرض تحت أشعة الشمس أو حتى  بسبب السلع منتهية الصلاحية".

وتابع: "في مدينة نابلس، تمَّت إحالة أحد التُّجار لمخالفته إشهار الأسعار، وتمَّ إخطار العديد من التجار الذين عرضوا السلع تحت أشعة الشمس من خلال جولات ميدانية".

وناشد الصيفي التُّجار جميعًا بعدم عرض السلع تحت أشعة الشمس لما لذلك من خطورة على صحة المواطن.

وأضاف:" أنَّ بعض التُّجار يصرّون على الاستمرار بمخالفة معايير الجودة والسلامة للسلع، ما يدعو لاتِّخاذ الخطوات القانونية بحق المخالفين من خلال إحالة هؤلاء التجار للنيابة وإتلاف البضائع".

كما نبّه الصيفي المواطينين بعدم شراء السلع المعروضة تحت أشعة الشمس والاتصال على الرقم المباشر (129) لتتم متابعة الموضوع.

وبيَّن  أنَّ الهدف من الرقابة هو الحفاظ على صحة المواطن، وأن يكون السوق نظيفًا وأن يستمر التعاون بين كلّ الجهات المسؤولة.