النجاح -  اعلن مختصون بشؤون الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، اليوم الاحد، عن  اطلاق الحملة التضامنية لإنهاء الاعتقال الاداري للأسيرات.

وتطرق مدير الاعلام في هيئة شؤون الاسرى والمحررين ثائر شريتح، خلال مؤتمر الاعلان عن الحملة في مدينة رام الله، الى ما تعانيه المرأة الفلسطينية في سجون الاحتلال، ودور الاعلام الفلسطيني بفضح سياسات الاحتلال العنصرية بحق الاسرى والمعتقلين.

واشار شريتح الى ان عدد المعتقلين الاداريين في سجون الاحتلال وصل الى 500 معتقل ومعتقلة، مؤكدا أن ظروف الاسرى المأساوية تستدعي تدخل المؤسسات الدولية والمحلية لإنهاء الاعتقال الاداري، وانقاذ الاسرى من جرائم الاحتلال.

بدورها، قالت المحامية في هيئة شؤون الاسرى والمحررين حنان الخطيب، ان الاحتلال يتعمد انتهاج سياسة الاهمال الطبي بحق الاسرى في سجونه، لافتة الى معاناة الاسيرات في سجن الدامون والمحرومات من ادنى مقومات الحياة.