النجاح - بحث أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم مراد السوداني، مع وفد من مكتب اليونسكو برام الله ممثلا بمديره لودو فيكو، ومدير قسم التعليم تابراج بانت، ومساعدة المدير هلا طنوس، اليوم الأربعاء، تعزيز التعاون المشترك.

وثمن السوداني دور مكتب اليونسكو في رام الله، وجهودهم المتواصلة في دعم القطاع الثقافي والتربوي والعلمي في فلسطين، والذي يأتي ضمن اتفاقية الشراكة والتعاون ما بين اللجنة الوطنية ومكتب اليونسكو برام الله، والتي لعبت دورا مهما في تطوير وتعزيز القطاع الثقافي في فلسطين، وتنفيذ العديد من المشاريع الثقافية النوعية، وآخرها الموافقة على أربعة مشاريع نوعية جديدة.

وأشاد فيكو بدور اللجنة في دعم القطاع الثقافي والتربوي والعلمي في فلسطين، وأدائها المميز في دعم وتصميم المشاريع الثقافية والتربوية للمؤسسات الفلسطينية، وبتعاونها البناء مع مكتب اليونسكو في رام الله.

وعبر عن رغبته في إظهار الجانب المشرق من الثقافة والمواهب الفلسطينية، عن طريق تنسيق الجهود والخروج بأوراق معدة مسبقا لتعزيز دور وفد فلسطين الدائم لدى اليونسكو.

 وناقش الجانبان تعزيز الشراكة بين اللجنة الوطنية ومكتب اليونسكو برام الله والمنظمة الأم، إضافة إلى زيادة التنسيق بين اللجنة واليونسكو من أجل الوصول لفائدة أعم وأكبر لخدمة وتطوير قطاع التربية والثقافة في فلسطين.

وتطرق الجانبان إلى الانتهاكات الاسرائيلية بحق المؤسسات الثقافية والتعليمية في فلسطين، خاصة في مدينة القدس المحتلة، وآخرها محاولة تهويد المناهج في المدينة وفرض المناهج الإسرائيلية، إضافة إلى قضية ضعف التمويل المقدم للقطاع الثقافي في فلسطين بشكل عام والمؤسسات المقدسية بشكل خاص.

وأكد السوداني ضرورة إعطاء حصة أكبر من التمويل للتراث غير المادي في فلسطين، ودخول خبراء دوليين لتقييم أوضاع الحفريات أسفل المسجد الأقصى.