نابلس - النجاح - أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الأربعاء، أن الأسير ناصر أبو حميد محتجز بمستشفى "برزلاي" الإسرائيلي بوضع صحي مقلق وسيئ.

وأشار كريم عجوة  محامي الهيئة ، أن الأسير أبو حميد ما زال يعاني من نوبات سعال شديدة تجعله يتقيأ، ومن ارتفاع بدرجة الحرارة، وأوجاع بمختلف أنحاء جسده، وفقد من وزنه ما يزيد عن 10كغم، ويقوم أطباء الاحتلال بتزويده بمضادات حيوية عبر الوريد.

وأوضح المحامي انه من المقرر اليوم أن يتم إجراء فحوصات طبية له، من بينها فحص لوظائف الرئة، وسيتم تحديد موعد إجراء العملية على ضوء نتائج الفحوصات.

وعلى الرغم من صعوبة الوضع الصحي للأسير أبو حميد، إلا أن سلطات الاحتلال تعمد تقييد إحدى يديه ورجليه بسرير المستشفى.

يذكر أن الأسير أبو حميد (49 عاماً) من مخيم الأمعري بمدينة رام الله، معتقل منذ عام 2002 ومحكوم بالسجن 7 مؤبدات و50 عاماً، وهو من بين 5 أشقاء يواجهون الحكم مدى الحياة في المعتقلات، وكان قد تعرض منزلهم للهدم عدة مرات على يد قوات الاحتلال، وحُرمت والدتهم من زيارتهم لعدة سنوات.