نابلس - النجاح - وثقت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إفادات لثلاثة شبان تعرضوا للضرب والتنكيل أثناء مرحلة اعتقالهم، ما ألحق أذى جسديا ونفسيا بهم، ليتم نقلهم بعد ذلك إلى مركز التوقيف "عتصيون".

ووفقا لما نقلته محامية الهيئة عقب زيارتهم، فقد تعرض الأسير محمد ابراهيم ديرية (17 عاما) من بيت فجار جنوب بيت لحم للضرب والتنكيل، بعد مداهمة قوات الاحتلال الإسرائيلي لمنزله الساعة الثالثة والنصف بعد منتصف الليل وقامت بتفتيشه، واقتادته الى مركز توقيف "عتصيون" مشيا على الأقدام لمسافة 2 كيلو متر، حيث تعمد الجنود دفعه على الأرض وجره بين الأشجار .

أما المعتقل وسيم منصور أبو عودة (19 عاما) من الخليل، فقد اعتقل بالقرب من الحرم الابراهيمي الشريف الساعة الثانية عشرة ظهرا، وهو ذاهب لتأدية الصلاة، وتعرض خلالها للهجوم الشديد والضرب بواسطة الأيدي والأرجل وأعقاب البنادق على رأسه ورقبته من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، ليتم نقله بعد ذلك الى معتقل "عتصيون" وما زال يقبع فيه.

في حين اقتحم جيش الاحتلال منزل الفتى أمير أحمد محمد طقاطقة (16 عاما) من بيت فجار جنوب بيت لحم، وفتشوه وخربوا مقتنياته، واقتادوه مشيا على الأقدام الى المعتقل، وطوال الطريق لم يتوقف الجنود عن ضربه بوحشية وإهانة.