رام الله - النجاح - حمّل رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، اليوم الإثنين، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم وأعاد الاحتلال اعتقالهم.

جاء ذلك خلال زيارة أبو بكر عائلات الأسرى في بلدات وقرى بئر الباشا، وكفر دان، وعرابة، ويعبد، بمحافظة جنين، وتكريم الأسير المحرر هاني لحلوح الذي أفرج عنه مؤخرا بعد قضاء 18 عاما في سجون الاحتلال.

وأوضح أبو بكر، أن الهيئة تجري اتصالات على كافة المستويات للتدخل والضغط على سلطات الاحتلال لوقف سياستها القمعية بحق الحركة الأسيرة، والأسرى الذين يواصلون إضرابهم عن الطعام رفضا لسياسة الاعتقال الإداري.

وذكر أن حملة شرسة ضد الأسرى بدأت في جميع السجون، وسحبت كل إنجازاتهم، مشيرا إلى تجنيد جميع سفاراتنا في العالم لإبراز قضية الأسرى من خلال تقارير يومية لفضح وتعرية سياسة وبطش الاحتلال بحقهم.

بدوره، قال الوكيل المساعد في الهيئة مهند جرادات إن الهيئة جندت كافة طواقمها، خاصة المحامين، لخدمة الأسرى وذويهم، مشددا على تقديم كافة أنواع الإسناد والدعم حتى يتم تحريرهم.

وثمن رئيس بلدية يعبد سامر أبو بكر وممثلو البلديات في القرى والبلدات المذكورة وأهالي الأسرى دور الهيئة في متابعة ملف الأسرى.