نابلس - النجاح -  قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن الأسيرة شذى أبو فنونة (60 عاما (من مدينة رام الله، مدير عام لجان العمل الصحي والمعتقلة منذ 7/7/2021 ما زالت موقوفة في معتقل الدامون، علماً أنها خضعت لعدة جلسات من التحقيق وعرضت على المحكمة في "عوفر" عدة مرات.

وأوضحت الهيئة في بيان لها، اليوم الأحد، أن الأسيرة أبو فنونة تعاني من وضع صحي خاص، يتمثل في ارتفاع نسبة السكر في الدم، ومشاكل في القولون العصبي، وبحاجة إلى رعاية طبية وعلاجات مستمرة.

ونقلت محامية الهيئة عن الأسيرة أبو فنونة أن الأسيرات يتعرضن إلى انتهاكات مستمرة من قبل إدارة السجون الإسرائيلية تحديداً في "معبر الشارون"، والذي أعادت إسرائيل استخدامه مجدداً لاحتجاز المعتقلات الجديدات، والمعتقلات اللواتي ينقلن إلى المحاكم والمستشفيات، ما يشكل إرهاقا كبيرا عليهن، خاصة وأن هذا المكان يفتقد لكل المقومات الحياتية، وتمكث الأسيرة فيه على الأقل ثلاثة أيام.

وأضافت الهيئة: "يتم نقل الأسيرات عن طريق البوسطة (عربة حديدية) مقسمة إلى مربعات ضيقة أشبه بالزنازين، ويتم إجلاسهن على كراسي حديدية، ما يسبب آلاماً شديدة وخاصة الأسيرات المريضات وكبيرات السن".

وبينت أن سلطات الاحتلال تستمر في انتهاك حقوق الأسيرات الفلسطينيات في مراكز التحقيق والتوقيف دون مراعاة أعمارهن، وبلغ عدد الأسيرات (42) أسيرة، من بينهن 7 أسيرات فوق سن (50) عاما عدا عن الحالات المرضية.