وكالات - النجاح - أقرت محكمة إسرائيلية تغريم منظمة التحرير الفلسطينية قرابة مليون شيقل كتعويضات لعائلتي "مخطوفتين سابقتين" عام 1985.

وحكمت ما تسمى "المحكمة المركزية" في القدس المحتلة لصالح "عائلتي إسرائيليتين خطفتا على متن سفينة اخيلا لاورو عام 1985، وتوفيتا بعدها إلا أن عائلاتهن واصلت الادعاء أن عملية الخطف تسببت لهن بأضرار كبيرة" بحسب القناة "12" العبرية.

وأوردت القناة أنَّ المحكمة قضت بدفع مبلغ 400 ألف شيقل لصالح كل واحدة من العائلتين، إضافة لدفع مبلغ عشرات آلاف الشواقل كأتعاب محاماة ونفقات قانونية.

وبيَّنت القناة أنّ المبلغ الإجمالي يصل إلى قرابة مليون شيقل ويتوجب على منظمة التحرير دفعه خلال الشهر القريب.

وأوضحت منظمة "ييش دين" التي مثلت العائلات بالقضية بأن الحديث يدور عن قرار تاريخي والذي يحمل منظمة التحرير مسؤولية العملية التي نفذتها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حينها.

وكانت سفينة "اخيلا لاورو" الإيطالية خطفت عام 1985على يد أربعة مسلحين أعضاء في الشعبية، وغير الخاطفون مسارها من بور سعيد في مصر إلى ميناء طرطوس في سوريا.

وطالبت "الشعبية" في حينه بالإفراج عن 50 أسيرًا في السجون الإسرائيلية مقابل الإفراج عن الرهائن.

بينما تم قتل أحد الرهائن خلال العملية وهو يهودي–أمريكي يدعى " ليؤون كليغهوفر" وإلقاء جثته بالبحر، وبعد مفاوضات مع الخاطفين اقتنعوا بترك السفينة والإفراج عن الرهائن.