نابلس - النجاح - أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء، بأن إدارة سجن "جلبوع" أبلغت الأسرى بقرار تأجيل إعطائهم اللقاح ضد فيروس "كوفيد-19" لشهر أو شهرين.

وأوضح الأسرى لمحامية الهيئة، وفقا لبيان صادر عن الهيئة، أن هذا القرار جاء بعد تقديم شكوى من قبل المستوطنين لـما يسمى"وزير الأمن الداخلي" الإسرائيلي بمنع "الأسرى الأمنيين" من تلقي اللقاح.

وأشارت الهيئة إلى أن معتقل "جلبوع" سجل خلال الشهر الماضي إصابة أكثر من 100 أسير بالفيروس، وتم إغلاق أقسامه وإعلانه منطقة حمراء، علماً أن عدد الإصابات بين صفوف الأسرى وصلت إلى 140 إصابة منذ شهر نيسان الماضي.

وحملت الهيئة سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة ومصير الأسرى، مشيرة إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال تتعمد تحويل هذا الوباء لأداة قمع وتنكيل بحق الأسرى، فهي تواصل إهمال أوضاعهم وحرمانهم من وسائل الوقاية والسلامة العامة كالمطهرات ومواد التنظيف والتعقيم، ما يجبرهم على شراء مواد التنظيف والكمامات على حسابهم الخاص، كما تماطل بأخذ العينات في حال ظهور أعراض عليهم، عدا عن زجهم بظروف اعتقالية قاسية تجعل من السجون بيئة خصبة لانتشار المرض.

وطالبت الهيئة مؤسسات المجتمع الدولي بالتدخل وإلزام دولة الاحتلال بضرورة إعطاء اللقاح للأسرى بأسرع وقت ممكن، مشددة على ضرورة وجود لجنة طبية محايدة تشرف على إعطاء اللقاح لهم وتتابع أوضاعهم الصحية.