نابلس - النجاح - مددت ما تسمى محكمة الاحتلال العليا، مساء يوم الاثنين، اعتقال الأسير سامر العرابيد، لمواصلة التحقيق معه بزعم مسؤوليته عن تنفيذ عملية تفجير عبوة قرب مستوطنة دوليف القريبة من رام الله، ما أدى لمقتل مستوطنة في الثالث والعشرين من شهر أغسطس/ آب الماضي.

وفي هذا الصدد،قال مدير عام هيئة شئون الأسرى والمحررين في القدس المحتلة والناطق الإعلامي باسمها حسن عبد ربه إن مبادرات يجري الحديث عنها من أطباء داخل المستشفى بعدم تحويله للتحقيق لأنه لا يزال في مرحلة الخطر.

وأكد عبد ربه أن هذه المبادرات قوبلت بالرفض وعدم التجاوب من قبل "الشاباك".

مؤكدًا أنَّ الأسير العرابيد يخضع لرقابة أمنية مشدَّدة  ولم يسمح لأي شخص بزيارته سواء المحامي أو عائلته.

ويرقد الأسير العربيد في مستشفى "هداسا" الإسرائيلي في القدس المحتلة منذ 29 أيلول، وذلك بعد تعرضه للتعذيب الشديد أثناء التحقيق معه، تعرض على أثره لنوبة قلبية وفشل كلوي حاد وغيبوبة.