النجاح - سلّم الاحتلال فجر أمس، المحرر رأفت يوسف شلالدة، من بلدة سعير، قضاء مدينة الخليل، بلاغاً لمقابلة مخابرات الاحتلال في مركز عتصيون.

وأوضح مكتب إعلام الأسرى، بأن الناشط شلالدة، أسيرٌ محرر اعتقل عدة مرات لدى الاحتلال، وأمضى في السجون ما يزيد عن سبع سنوات متنقلاً بين السجون، في اعتقالاتٍ فعلية وإدارية، وذلك بسبب نشاطه في قضية الدفاع عن الأسرى.

وبيّن إعلام الأسرى بأنه وفي آخر اعتقال أصدر الاحتلال بحق الأسير شلالدة حكماً يقضي بالسجن مدة ثمانية أشهر، وقد عقدت له محكمة استئناف بطلب من النيابة العسكرية، فقد كان مقرر أن يكون حكمه 13 شهراً، ولاحقاً أعاد الاحتلال اعتقاله وأمضى الخمسة أشهر الباقية التي جرى الاستئناف عليها.

تجدر الإشارة إلى أن محكمة الاحتلال أصدرت كذلك في ذلك الوقت بحق شلالدة غرامة مالية بقيمة 85 ألف شيقل.