النجاح - أخلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، سبيل شبان من الطور شرق القدس المحتلة، بشرط الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام.

وأفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين محمد محمود بأن الشرطة الاحتلال قررت الإفراج عن تسعة شبان دون عرضهم على المحكمة، بشرط الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام.

وكانت قد شنت قوات الاحتلال يوم الثلاثاء الماضي، حملة اعتقالات في الطور طالت 16 قاصرًا وشابًا، ومثلوا أمس الأربعاء أمام محكمة الصلح، وقررت إخلاء سبيل سبعة منهم، بشرط الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام، وتمديد الآخرين لليوم الخميس، حسب ما ذكره رئيس لجنة المتابعة في الطور مفيد أبو غنام.

وأضاف أن قوات الاحتلال اقتحمت منازل في أحياء الخلوة والخلة وشارعي رابعة العدوية والشيخ عنبر في الطور، بعد منتصف ليلة الثلاثاء الماضي حتى ساعات الفجر، وشنت حملة اعتقالات لقاصرين وشبان، بعد تفتيش منازلهم والعبث بمحتوياتها، ووجهت لعدد منهم تهمة إلقاء الحجارة نحو سيارات المستوطنين المارة بالطور.

وأشار أبو غنام إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت برفقة كلاب بوليسية ظهر اليوم، منزل المواطن عادل محمد أبو الهوى في حي الخلوة بالطور، بحجة البحث عن أحد الشبان، وفتشت المنزل وخرّبت محتوياته، ثم انسحبت بحجة أنه غير المقصود بعملية المداهمة.

وذكر أبو غنام أن موظفي مؤسسات بلدية الاحتلال بالقدس بحراسة قوات الشرطة داهموا صباح أمس الطور، وشنوا حملة استمرت عدة ساعات، حرروا خلالها مخالفات لأصحاب البسطات الموجودة أمام المحلات بقيمة خمسة آلاف شيكل وصادروها، وقصوا أشرطة وأزالوا أعمدة حديد أمام المحلات.

ووأوضح أن موظفي الأرنونا داهموا المحلات التجارية، وسلموا أصحابها أوامر لمراجعة الدائرة، بحجة وجود ديون متراكمة عليهم، مضيفًا أن القوات الاحتلال اوقفت الشبان ودققت في هوياتهم، وحررت مخالفات بحق عدة سيارات خلال وقوفها وسط الطور، تراوحت بين 250 و500 شيكلا.