وكالات - النجاح - شدد مسؤول أمني "إسرائيلي" في إحاطة قدمها للصحافيين "الإسرائيليين" مساء الثلاثاء، على أن القرض الذي ستقدمه "إسرائيل" للسلطة الفلسطينيية مصدره عائدات الضرائب الفلسطينية.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن المسؤول الأمني قوله إن أموال القرض ليست من الخزينة العامة "الإسرائيلية"، ولا من أموال دافعي الضرائب "الإسرائيليين"، بل هي من عائدات الضرائب الفلسطينية التي تجبيها "إسرائيل "عن الموانئ والمعابر وفق اتفاق أوسلو.

وأوضح المصدر أن قيمة القرض تبلغ نصف مليار شيكل، وأكد أن "إسرائيل" ستبدأ باقتطاع نسبة من أموال المقاصة الفلسطينية في منتصف العام 2022 المقبل، لاسترداد قيمة القرض.

وإيرادات المقاصة هي ضرائب تجبيها "إسرائيل" نيابة عن السلطة الفلسطينية، على السلع الواردة للأخيرة من الخارج، ويبلغ متوسطها الشهري نحو 188 مليون دولار، تقتطع منها تل أبيب 3 بالمئة، عمولة جباية.