نابلس - النجاح - بعث العضو بالكونغرس الأميركي دوج لامبورن، رسالة الى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، طالب فيها بفرض عقوبات رادعة على الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وعدد من قيادات السلطة الفلسطينية، بذريعة مواصلة تشجيع "الإرهاب"، عبر مواصلة دفع الأموال للأسرى وذوي الشهداء.

ويثير لامبورن عن الحزب الجمهوري بالكونغرس الأمريكي الجدل من خلال محاولاته تقديم قوانين تهدف لتقديم الدعم الكامل للاحتلال الإسرائيلي على حساب الحقوق الفلسطينية.

وطالب في وقت سابق إعادة تعريف اللاجئين الذين يحصلون على مساعدات الأونروا، وكذلك مطالباته المتكررة بوقف دعم الأونروا سابقًا، وغيرها من القوانين والتصريحات.

ويتواصل التحريض الأميركي ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عقب رفض القيادة لصفقة القرن وخطة الضم الإسرائيلية المدعومة من الولايات المتحدة.

يشار الى ان الرئيس عباس أكد في تصريحات سابقة:" إن موقفنا من موضوع الشهداء والأسرى ثابت، ولن يتغير، ولن نتراجع عنه، ولن نقبل بأي حال من الأحوال أن يكون بيننا وبينهم أية علاقة مالية"