نابلس - النجاح - شدد وزير الخارجية المصري سامح شكري على أهمية أن تضمن أي تسوية للسلام  إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة وعاصمتها القدس.

جاء ذلك خلال لقاء الوزير شكري، الجمعة، بوفد اللجنة اليهودية الأمريكية وذلك على هامش فعاليات مؤتمر ميونخ للأمن.

وتركز اللقاء على سبل استئناف عملية السلام في الشرق الأوسط والجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

وذكر المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ، أن الوفد استمع بشكل مفصل خلال اللقاء إلى عرض لتطورات القضية الفلسطينية والجهود المبذولة لاستئناف مفاوضات السلام على أساس المرجعيات الدولية المُتفق عليها وحل الدولتين من أجل التوصل لتسوية دائمة وعادلة وشاملة للقضية الفلسطينية.وأوضح أن سامح شكري أكد على أهمية الدور الذي تلعبه الدوائر الأمريكية المختلفة في تنشيط وتعزيز العلاقات الأمريكية مع مصر، مبرزا أهمية تكثيف التنسيق والتشاور السياسي حول القضايا الإقليمية، لاسيما في ظل توالي الأزمات وتزايد التحديات والمخاطر التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط.