نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح - أكدت الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، في بيان لها إنها ستصوت لأول مرة ضد قرار الأمم المتحدة السنوي الذي سيدعو إسرائيل إلى الانسحاب من مرتفعات الجولان ، الأمر الذي يشير إلى تحول جذري في سياسة الولايات المتحدة تجاه المنطقة، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري.

وقالت  السفيرة الأمريكية المنتهية ولايته "نيكي هايلي":" في تصويت يوم الجمعة المقرر على "الجولان السوري المحتل" ، ستغير الولايات المتحدة امتناعها السنوي عن التصويت "بلا" ".

وأضافت:" إن هذا القرار ليس منطقيًا على الإطلاق، وهو ضد اسرائيل بشكل واضح"، على حد قولها.

وادعت "هايلي" بأن النظام السوري  يواصل ارتكاب الفظائع التي تثبت عدم صلاحيته لحكم أي شخص".

وأشار الاعلام العبري إلى أن إسرائيل ضغطت على البيت الأبيض في الأشهر الأخيرة للاعتراف بضم الجولان المحتل لسيطرتها، بحجة أن الحرب الأهلية  في سوريا،  دليل على ان  السيطرة على الهضبة أمر حاسم للحفاظ على الأمن".

ونوهت عدة مصادر عبرية إلى أن تصويت الولايات المتحدة ضد هذا الاقرار يعني بأن ادارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" تعترف بسيطرة اسرائيل على الجولان.

يأتي هذا بعد أن قررت اللجنة الثالثة في جمعية الأمم المتحدة التصويت ضد سيطرة اسرائيل الغير شرعية على مناطق هضبة الجولان المحتلة، والتي تعتبرها الجمعية العامة مخالفًا لكافة القوانين الدولية.