النجاح - قال الامين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. أحمد مجدلاني، إن برلمان دولة سان مارينو قدم وثيقة للدولة للاعتراف رسميا بدولة فلسطين، وذلك نتيجة الاتصالات والعلاقات بين جبهة النضال الشعبي الفلسطيني ممثلة بالرفيق بالدكتور ميلاد بصير ممثل الجبهة بايطاليا وسان مارينو، واللقاءات والاتصالات التي قام بها مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وأوضح د. مجدلاني أنه وبرسالة بعثها الى الاحزاب الصديقة والشقيقة الممثلة قي برلمان سان مارينو (المجلس الكبير والعام)، الذي كان بجلسة انعقاده يوم 18/9، حيث صوت وبالأغلبية على الاعتراف بدولة فلسطين، والطب من الحكومة القيام بذلك.

وقال" اكتب لكم انتم الرفيقات والرفاق الذين تعيشون في جمهورية سان مارينو، ارض السلام والحرية، أخط لكم هذه الكلمات من فلسطين، ارض السلام لكنها لم تعرف السلام، ارض تعاني من الحروب الكثيره والنزاعات والظلم، اتوجه إليكم أيها الرفيقات والرفاق من الحزب اليساري الاشتراكي الديمقراطي في جمهوريه سان مارينو طالبا منكم ان تكونوا متضامنين معنا نحن الذين نناضل من اجل نفس القيم والمبادىء- السلام والحرية والعدالة، انا كلي قناعة في أن شعب مثل شعبكم والتي يحظى في آلاف السنين من ثقافة الحرية والسلام والعدالة وحزب مثل حزبكم القائم على مبادئ التضامن والضيافة والديمقراطية لا يمكنه إلا أن يعترف بدولتنا ودولتكم ايضا والتي هي فلسطين، اطلب منكم الاعتراف الرسمي بدولتنا فلسطين ودعمها والوقوف بجانبها في جميع المحافل الدولية والعالمية، ان هذا ايضا سيكون بداية لفتح العلاقات الدبلوماسية بين دولتينا من اجل نشر ثقافة السلام والحرية بين شعبينا".

وكان المجلس الكبير والعام وبرلمان الدولة والذي يضم حزب اليسار والاشتراكية الذي قدم وثيقة الاعتراف بدولة فلسطين بجلسته المنعقدة في 18/9، وقد صوت كل من الحزب الديمقراطي المسيحي وحزب جمهورية المستقبل المدني لصالح الاعتراف بالتصويت العلني وبالأغلبية.

وقد جاء في وثيقه جدول الاعمال للاعتراف بدولة فلسطين، على أساس النقاش والحوار الموجود على المستوى العالمي وعلى أساس تصويت المؤسسات العالمية والتي تشارك بها جمهورية سان مارينو ومن بيها الجمعية العمومية ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فيما يخص الاعتراف في دولة فلسطين، وبهذا الخصوص فإن المجلس الكبير والعام، يدعو الحكومة أن تقوم وتبادر لدى المؤسسات الدبلوماسية الثنائية والمتعددة الاطراف ومن منطلق حماية حقوق

الدولتين من أجل الاعتراف بدولة فلسطين الديمقراطية ذات السيادة، وتنشيط المعاملات من أجل أن تستطيع السلطة الفلسطينية فتح تمثيل لها في جمهورية سان مارينو، ويتأمل في أن تجد الدولتان اهداف ومبادئ اتفاقية اوسلو، مسارا للعيش جنبا الى جنب في سلام وامن وعلى أساس حق تقرير المصير وفي الاحترام الكامل للقانون الدولي، وموقع مدعوم من قبل الحزب اليساري الاشتراكي، الحزب الديمقراطي المسيحي، الحزب جمهورية المستقبل المدني، وتم التصويت عليه بطريقة علنية من اعضاء المجلس الكبير والعام في جمهورية سان مارينو، بتاريخ 18/9/2018".

وشكر مجدلاني الاحزاب في سان مارينو التي قدمت وثيقة الاعتراف، وبشكل خاص امينة عام الحزب الاشتراكي إيفا جويلي، ورئيس كتلة الحزب في البرلمان يوسف مورغانتي، والبرلمانية ماريا لازاريني والرفيق جيلبيرتو بير ماتي على جهودهم، مؤكدا على أنها خطوة في الاتجاه الصحيح، مثنيا على الجهود السياسية والعمل المتواصل الذي قام به د. ميلاد بصير، وأن تلك الخطوة تعتبر انجازا سياسيا لقضية شعبنا، مشيرا أن القيادة الفلسطينية ستعمل على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، بما يساهم في دعم الامن والاستقرار في العالم أجمع.

وحيا رئيسي الجمهورية ميركو تومازوني، ولوقا سانتوليني اللذان يتوليان منصبيهما يوم الاثنين اول أكتوبر، متمنيا لهما النجاح والتقدم والازدهار بما به خير لشعب وحكومة ومؤسسات جمهورية سان مارينو، املا انه خلال وجودهما على رأس الدولة في ( هايه شهر مارس القادم ٢٠١٩) أن تكون دولة فلسطين وجمهورية سان مارينو، قد قطعتا مسارا جيدا بينهما فيما يخص الاعتراف المتبادل وتبادل البعثات الدبلوماسية بينهما من اجل نشر توطيد ثقافة السلام والحرية والعدالة وتبادل الخبرات بين شعبينا لما هو خير الدولتين والشعبين.

وأضاف نشكر جمهورية سان مارينو ممثلة في جميع مؤسساتها على دعوة الرفيق الدكتور ميلاد بصير ممثل الجبهة ايطاليا وسان مارينو وسام مارينو للمشاركة في احتفالات استلام المهمات يوم الاثنين القادم اول أكتوبر.

يذكر أن جمهورية سان مارينو يوجد لها مقعدا وممثلة في جميع المحافل والمؤسسات الدولية من الجمعية العامه للأمم المتحده حتى اليونيسكو الخ، كما أن جمهورية سان مارينو تأسست في 301 بعد الميلاد وهي اقدم جمهورية في اوروبا بل في العالم وهي موجودة في وسط ايطالية، مكونة من 9 بلديات، وهي جمهورية ديمقراطية يوجد بها برلمان مكون من 60 عضوا حيث يتم انتخاب اعضائه بشكل ديمقراطي كل خمس سنوات حيث انه لها حكومتها ووزرائها التي لا يزيد عددهم عن عشرة وزراء، في قمة الهرم يوجد (2) رؤساء للجمهورية حيث يدعون كابتن حيث يمثلون هيئة جماعية حيث يتم تجديدهم كل 6 أشهر وذلك في الأول من شهر أبريل وفي الأول من شهر أكتوبر حيث ان هذين اليومين أعياد وطنية، والمجلس الكبير والعام أي المجلس التشريعي او البرلمان مكون من 60 عضو احيث يدعون مستشارين ويتم انتخابهم كل 5 سنوات.