النجاح - أكد نائب رئيس حركة فتح محمود العالول، أن القيادة الفلسطينية ستعقد عقب توجهها إلى الأمم المتحدة، جلسة للمجلس المركزي مرة أخرى، لوضع الآليات الكفيلة بتنفيذ القرارات الصعبة من أجل تحمل المسؤولية في هذه المرحلة الصعبة بشكل جماعي.

وأوضح العالول، أن السنوات الأخيرة، شهدت خطوات متسارعة من إسرائيل لاستغلال الوضع الإقليمي، ترافق مع وصول إدارة أمريكية هي الأكثر وقاحة.

جاء ذلك خلال ندوة سياسية عقدتها دائرة الإعلام والثقافة في حركة فتح- إقليم نابلس أمس، حول آخر المستجدات على الساحة السياسية، وفق ما أوردت صحيفة (القدس) المحلية.

وقال: "الرئيس محمود عباس، ومنذ البداية كان يدرك أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ينصب كميناً لتصفية القضية الفلسطينية، وعندما طرح مسألة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وجد فيها الرئيس فرصة للانفكاك من الدوامة الأمريكية، وأعلن عن قطع العلاقات مع أمريكا، واعتبرها غير مؤهلة لرعاية أية عملية سلام".

وأكد العالول، أن (صفقة القرن) تتضمن إقامة دولة في غزة من أجل مواجهة التفوق الديمغرافي الفلسطيني، وتأجيل حسم وضع الضفة إلى أجل غير مسمى.

وتحدث العالول عن المحاولات الأمريكية لتنفيذ تهديداتها بالقفز عن القيادة الفلسطينية، والتفاهم مع العرب عوضاً عنها، مبيناً أن القيادة الفلسطينية صنعت جدار صد، وراهنت على صلابة موقفها، وعلى أن أمريكا لن تستطيع تمرير أي حل بدون موافقة الفلسطينيين.

وأوضح، أن أمريكا حاولت التواصل وتمرير مخططاتها مع بعض الشخصيات والمنظمات والبلديات، لكنها لم تنجح، في حين أن العرب اعتذروا للأمريكان عن نقل رسائلهم للفلسطينيين، وقالوا لهم إن عليهم الاتفاق مع الجهة ذات الشأن، وهي الشرعية الفلسطينية.