النجاح - قال مفتي أذربيجان شيخ الإسلام الله شُكر باشا زادا، إن بلاده ستدعم القضية الفلسطينية بكل السبل المتاحة، معتبرا إعلان ترمب الأخير استفزاز لمشاعر جميع المسلمين.

وشدد شيخ الإسلام خلال لقائه وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، في العاصمة الأذرية باكو، على هامش انعقاد الاجتماع الوزاري الثامن عشر لوزراء خارجية دول الأعضاء في حركة عدم الانحياز، اليوم الجمعة، على خصوصية مكانة فلسطين عامة، والقدس خاصة لدى أذربيجان دولة وشعبا، خاصة وأن أهميتها لا تقتصر على مسلمي أذربيجان بل تمتد الى جميع مسلمي القوقاز.

بدوره، قال المالكي إن القرار الأميركي الأخير نقلنا من مواجهة سياسية إلى مواجهة ذات طابع ديني، وشطب أي علاقة روحانية ودينية وتاريخية بين المسلمين في كافة البقاع والقدس.

وأكد المالكي استمرار مساعي القيادة الفلسطينية، لدفع الإدارة الأميركية، بالتراجع عن القرار الاخير، الذي تنفي فيه حق المسلمين والمسيحيين في المدينة المقدسة، وهذا واضح في تحركات القيادة الفلسطينية عندما تحدث الرئيس محمود عباس باسم مسلمي العالم في مجلس الأمن في الأمم المتحدة، ومن ثم القرار الدي تقدمت به القيادة الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ودعا المالكي شيخ الإسلام لزيارة القدس، والصلاة في المسجد الأقصى، مؤكدا أهمية الرسالة التي تتضمنها الزيارة من ثبات على حق المسلمين جميعا في المسجد الأقصى والمدينة المقدسة، مثمنا موقف أذربيجان الداعم لفلسطين في كافة المحافل الدولية.