النجاح -  

قالت صحيفة "إسرائيل هيوم" العبرية:"أن حالة من الغضب عمت بعد دعوة عمر البرغوثي مؤسس منظمة ال BDS لإلقاء خطاب في البرلمان الأوروبي من قبل حركة اجتماعية أوروبية متطرفة"، وفقا لقولها.

وأضافت الصحيفة العبرية، بعد النجاحات السياسية والقضائية ضد حركة فرض المقاطعة على "إسرائيل" ال BDS، تجند مؤيدي المنظمة في اليسار الأوروبي المتطرف من أجل توفير الدعم لها، والاعتراف بها، وبعد أن كان نداء من سياسي نرويجي بمنح جائزة نوبل للسلام لحركة مقاطعة “إسرائيل” BDS، تمت دعوة عمر البرغوثي مؤسس حركة BDS من قبل "الحركة الاجتماعية الديموقراطية" في البرلمان الأوروبي لإلقاء خطاب أمام أعضاء البرلمان.

وذكرت أن دعوة البرغوثي أثارت غضب منظمات يهودية مختلفة.

وقال ممثل اللجنة الأنجلو أمريكية في بروكسل عن الدعوة: "دعوة البرغوثي للبرلمان الأوروبي تعتبر مس باحترام البرلمان نفسه، ومس باحترام الجاليات اليهودية في أوروبا والعالم أجمع، وتعتبر مس بعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والبرغوثي الذي قدم بطريقه غريبه في دعوته، واعتبر ضيف شرف، رجل غير مهتم بالحوار، بل مهتم بتدمير دولة إسرائيل".

كما هاجم ممثل اللجنة الأنجلو أمريكية في بروكسل آنا جومز، عضو البرلمان الأوروبي التي دعت البرغوثي للبرلمان الأوروبي، واصفاً إياها بالتعريف عن نفسها كصديقة للشعب الفلسطيني.

وقال: "إن خطوتها تسببت بأضرار للشعب الفلسطيني ولعملية السلام لدعوتها شخص لا يؤمن بحل الدولتين، ونأمل من الأصوات الأخرى في الحركة الاجتماعية الديموقراطية، ورئيس البرلمان الأوروبي إدانة هذه الخطوة المخجلة".