ترجمة : علا عامر - النجاح - تناولت الصحف الدولية اليوم الجمعة، أهم قضايا الشرق الأوسط التي استجدت على الساحة العربية واالفلسطينية.

ومن أبرز هذه القضايا زيارة وزير الخارجية العماني إلى فلسطين والأماكن المقدسة في القدس، بالإضافة إلى قيام الولايات المتحده بقطع المساعدات عن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونورا "، ومشكلة االنزاع الإسرائيلي اللبناني على الغاز والنفط، إلى جانب موضوع دعوة لولايات المتحدة مجلس الامن لوقف التحركات الإيرانية.

ونبدأ مع صحيفة ديلي ميل البريطانية، التي تناولت موضوع زيارة وزير الخارجية العماني إلى فلسطين والأماكن المقدسة في القدس، وذكرت إن زيارة وزير الخارجية العماني، يوسف بن علوي، إلى القدس هي من الزيارات النادرة التي قام بها قلة من المسؤولين العرب.

وكانت هذه الزيارة قد جاءت بعد اجتماع يوسف بن علوي مع الرئيس الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلة، ولها دلالات كثيرة خاصه بعد إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، وفقا للصحيفة.

وأضافت الصحيفة، أنه ومع أن زيارة كهذه تتطلب التنسيق الأمني مع إسرائيل فقد صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية بأنه لم يكن على علم بالزيارة ولم يتمكن من التعليق على الموضوع على الفور.

وذكرت الصحيفة أنه لا يوجد أية علاقات دبلوماسية بين سلطنة عمان وإسرائيل، كما هو الحال مع غالبية الدول العربية والإسلامية.

أما وكالة سبوتنيك الروسية _ فقد تناولت موضوع قيام الولايات المتحده بقطع المساعدات عن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين"الأونروا "، كما وتناولت أثره على الدول المستقبلة للاجئين الفلسطينين وخاصة لبنان.

ونشرت الوكالة ما أشار اليه الرئيس اللبناني ميشال عون، والذي صرح " بأن  قرار الولايات المتحدة بتخفيض المساعدات المالية لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) سيضع عبئاً اضافياً على لبنان الذي يستضيف حاليا ما يكفي من اللاجئين السوريين والفلسطينيين".

وجاء هذا التصريح خلال إجتماعه مع وزير الخارجية الأمريكي "ريكس تيلرسون" بالأمس، وفقًا لوكالة.

وأشارت الوكالة إلى أن  وزارة الخارجية الأمريكية كانت قد أعلنت أنها  قد جمدت 65 مليون دولار من ميزانية الأونورا المخطط لها في عام 2018، وجاء هذا القرار بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الفلسطينيين يفتقرون إلى الاستعداد لإجراء محادثات سلام مع إسرائيل على الرغم من المساعدات المالية التي تقدمها الولايات االمتحدة لهم.

 وتطرقت الوكالة للحديث عن الحق اللبناني  في الاستفادة من مياهه الإقليمية الخاصة بها وإستخراج النفط والغاز أينما وجد.

وهذ ما أكده رئيس الوزراء اللبنانى سعد الحريري، وفقا للوكالة، خلال محادثاته مع وزير الخارجية الأمريكى ريكس تيلرسون، والذي أخبره بأن بلاده لديها الحق في استكشاف وتطوير احتياطيات النفط والغاز المحتملة فى مياهها الاقليمية.

وأشارت الوكالة إلى أن حربًا باردة كانت قد نشبت بين  لبنان واسرائيل في الأسابيع الأخيرة فيما يتعلق بامكانية وجود رواسب نفطية وغازية فى المياه المتنازع عليها بالقرب من الحدود بين البلدين.

أما فيما يخص الحرب الإسرائيلية  الأمريكية على إيران في الشرق الأوسط ، فقد قالت الوكالة أن الولايات المتحدة دعت الأمم المتحدة إلى إتخاذ إجراءات صارمة بشأن إيران، خاصة بعد وجود أنباء عن سقوط صواريخ إيرانية على الأراضي اليمنية.

حيث صرحت "نيكي هالي"، سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة،حسب الوكالة، بأن الوقت قد حان لكي يتحرك مجلس الامن الدولي، وذلك بعد صدور تقرير من خبراء الامم المتحدة يخلص الى ان ايران انتهكت الحظر المفروض على الأسلحة في اليمن.

ووجد التقرير الصادر عن الوكالة، أن طهران فشلت فى منع عملية امداد المتمردين الحوثيين اليمنيين بالصواريخ الباليستية التى اطلقت على السعودية، وقالت هالي في تصريح لها "إن هذا التقرير يسلط الضوء على ما قلناه منذ اشهر، وهو  أن ايران تنقل بشكل غير مشروع الاسلحة وتنتهك قرارات  مجلس الامن".

وأضافت "لا يمكن للعالم أن يستمر في السماح لهذه الانتهاكات الصارخة بالاستمرار، ويجب على طهران أن تواجه العواقب"، في حين نفت ايران صحة هذا التقرير، ووصفته "بالمفبرك".