النجاح - قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يتعين على حكومة الإحتلال، أيضاً، تقديم تنازلات كبيرة لتحقيق السلام مع الفلسطينيين.

وكان اعتراف ترامب في السادس من ديسمبر، بالقدس عاصمة لإسرائيل أثار غضب الفلسطينيين الذين قالوا إنهم يتطلعون إلى قوى عالمية إضافية يمكنها أن تلعب دور الوساطة.

وفي حديث لصحيفة إسرائيلية أذيعت منه مقتطفات قبل نشره بالكامل يوم الأحد القادم، وصف ترامب قراره بشأن القدس بأنه "نقطة مهمة" في عامه الأول في الرئاسة.

وكانت إسرائيل قد احتلت القدس الشرقية في حرب 1967 وضمتها إليها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وقال ترامب لصحيفة "إسرائيل هيوم" العبرية: "أود أن أوضح أن القدس هي عاصمة دولة إسرائيل المزعومة، وفيما يتعلق بالحدود، سأؤيد ما يتفق عليه الجانبان فيما بينهما".