النجاح - أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أن مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هيلي، قررت استبدال مبادئ القانون الدولي بمبادئ الملياردير الأميركي الصهيوني المتطرف تشلدون أدلسون.

وشدد، في بيان له، أن قوة الدول والوحدات السياسية عبر التاريخ، كانت تعني المزيد من التصرف بمسؤولية وحكمة، وليس الابتزاز وغطرسة القوى والعمى السياسي، وأن وقوف الإدارة الأميركية إلى جانب الاحتلال والاستيطان، وليس إلى جانب السلام والقانون الدولي، يعني التشجيع على لغة قانون القوة والغاب وليس قوة القانون والشرعية الدولية.

وحيا عريقات دول العالم لوقوفها إلى جانب القانون الدولي والشرعية الدولية، والحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، على الرغم من التهديد والوعيد الذي مارسته الإدارة الأميركية.

ودعا لعقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات، تحت إشراف الأمم المتحدة، وذلك لتحقيق السلام، وبما يضمن إنهاء الاحتلال الاسرائيلي، وتجسيد الاستقلال الناجز لدولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وحل قضايا الوضع النهائي كافة بما يشمل قضايا اللاجئين والأسرى.