النجاح - دعا رئيس الوزراء رامي الحمد الله، جمهورية رومانيا لتكثيف جهودها في دعم قضيتنا على كافة المستويات، والمساهمة في تحقيق السلام العادل على أساس الشرعية الدولية وحل الدولتين.

جاء ذلك في كلمة ألقاها نيابة عنه وزير العدل علي أبو دياك، في الاحتفال باليوم الوطني لرومانيا، بحضور رئيس ممثلية رومانيا لدى دولة فلسطين كاتالين تسيرلا.

كما دعا منظمة الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها التاريخية والقانونية وتنفيذ قراراتها والتزاماتها لإجبار اسرائيل على إنهاء الاحتلال والاستيطان، وتمكين شعبنا من ممارسة حقه بالحرية والاستقلال وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال أبو دياك، "نقدر عاليا التزام جمهورية رومانيا بدعمها الثابت والراسخ لشعبنا وحقوقه المشروعة، وقد تميزت رومانيا بعلاقتها التاريخية مع منظمة التحرير الفلسطينية، حيث تم افتتاح مكتب لمنظمة التحرير في العاصمة بوخارست سنة 1974، وقد اعترفت رومانيا بدولة فلسطين بعد إعلان وثيقة الاستقلال سنة 1988م، ومنذ ذلك التاريخ تم رفع مستوى التمثيل الفلسطيني في رومانيا إلى سفارة دولة فلسطين، وتتبنى رومانيا موقف الاتحاد الأوروبي بدعم تحقيق السلام العادل على أساس الشرعية الدولية وحل الدولتين".

وأضاف، "نحتفل اليوم على أرض فلسطين بالذكرى التاسعة والتسعين "لليوم الوطني لرومانيا"، الذي يصادف ذكرى مرور سبعين عاما على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (181) بتقسيم فلسطين، وقرار حق عودة اللاجئين الفلسطينيين سنة 1948م، ويوم التضامن مع الشعب الفلسطيني، وما زال شعبنا يناضل من أجل الحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال، ومن أجل تنفيذ قرارات منظمة الأمم المتحدة التي تحفظ حقوقه، ومواصلة اسرائيل الاحتلال والاستيطان والعدوان، وانتهاك القوانين والاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق الدولية.