النجاح - أجّل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالاتفاق مع رؤساء المستوطنين، اليوم الاربعاء، اجتماع المجلس الأعلى للتخطيط التابع لما تسمى بالإدارة المدنية لإقرار بناء آلاف الوحدات الإستيطانية في الضفة الغربية.

وذكرت القناة السابعة الإسرائيلية أن الاجتماع الذي كان مقررا يوم الثلاثاء القادم، قد تأجل إلى 16 أكتوبر القادم بعد انتهاء عطلة الأعياد اليهودية.

ونقلت القناة الاسرائيلية عن مصادر في الإدارة المدنية، أن جدول أعمال الاجتماع يجب أن ينشر قبل أسبوع من عقده، وهو الأمر الذي لم يتسن حتى الآن.

وقالت مصادر سياسية إسرائيلية إن مبعوث الرئيس الأمريكي جيسون جرنبلات لن يكون في المنطقة يوم 16 أكتوبر، ولذلك لن يفسر الإعلان عن بناء آلاف الوحدات الاستيطانية بأنه قد تم بموافقة ضمنية من الولايات المتحدة، التي تحاول استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأشار مصدر سياسي إسرائيلي إلى أن تأجيل الاجتماع قد تم بالاتفاق ما بين نتنياهو وقادة المستوطنين في الضفة الغربية.

في سياق آخر كشفت "اتحاد البث الاذاعي الإسرائيلي" (كان) عن تجميد مكتب نتنياهو بناء أكثر من 100 وحدة استيطانية في مستوطنة راموت في القدس الشرقية، بالرغم من استيفائه جميع المعايير المطلوبة.

وكان من المفترض ان تحصل هذه الوحدات على رخص قبل عدة أشهر الا أنه تم تأجيلها بسبب توجيهات من القيادة السياسية.

ويأتي القرار في اعقاب زيارات رسمية قام بها نتنياهو في انحاء العالم، بينها الى أمريكا الجنوبية ونيويورك وهناك ألقى خطابا في الجمعية العامة للأمم المتحدة واجتمع مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.