نهاد الطويل - النجاح - نفى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني وجود مبادرة لإنهاء الانقسام، وأنَّ الرئيس محمود عباس قد طلب من نظيره التركي رجب طيب أردوغان التدخل على هذا الصعيد.

وقال مجدلاني في تصريح لـ"النجاح الإخباري" الثلاثاء :" إنَّ الكلام عن وجود مبادرات دوليَّة في ظلّ المبادرة التي أطلقها الرئيس عباس لإنهاء الإنقسام وتحقيق المصالحة غير دقيق."

وتابع :" ليس لدينا علم بإرسال الرئيس عباس وفدًا خاصاً إلى قطر وتركيا لحض القيادتين القطرية والتركية على التدخل لإنهاء الانقسام."

وعمّا إذا كانت تركيا مرشَّحة بالفعل للعب دور هام في قادم الأيام بهذا الملف،ذكر مجدلاني إنَّ كلَّ الأطراف التي تربطها علاقة خاص بحماس يجب أن تكون مرشحة لمثل هذا الدور للضغط على حماس ودفعها لإنهاء الانقسام نظراً إلى التأثير الكبير  الذي قد  تلعبه أنقرة على "حماس".

وكان الرئيس عباس صرَّح قبل أيام بأنَّه قلَّص النفقات الحكومية في قطاع غزة بنسبة الربع، وأنَّه ماض في التقليص حتى النهاية في حال عدم استجابة "حماس" لمطلبه إنهاء اللجنة الوزارية التي تدير القطاع، وتسليم الحكم برمته لحكومة الوفاق الوطني.

وكانت صحيفة "الحياة اللندنية" نقلت عن ما ردَّته إلى مصادر فلسطينية مطلعة أنَّ الرئيس رجب طيب أردوغان يعد لإطلاق مبادرة لإنهاء الانقسام الفلسطيني، وأنَّه وجَّه دعوة إلى الرئيس محمود عباس لزيارة أنقرة في (28 الشهر الجاري) للبحث في التفاصيل.

وقالت المصادر للصحيفة: إنَّ تركيا مرشَّحة للعب دور مهم في إنهاء الانقسام.

وأضافت أنَّ عباس أوفد أخيراً مبعوثاً خاصاً إلى قطر وتركيا هو اللواء جبريل الرجوب لحض القيادتين القطرية والتركية على التدخل لإنهاء الانقسام، موضحة أنَّ الرئاسة الفلسطينية ترى أنَّ الوضع بات الآن مهيئاً أكثر من السابق لإنهاء الانقسام بعد اتّخاذ إجراءات لا سابق لها لإضعاف حكم "حماس" في غزة.