النجاح - استقبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نظيره الفلسطيني الرئيس محمود عباس في البيت الأبيض، بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

وجدد عباس، بعيد وصوله أمس لواشنطن، تأكيده أنه "من دون دولة على حدود الـ 1967 وعاصمتها القدس الشرقية لن نقبل أي حل".

وقال ترامب في مستهل لقائهما في المكتب البيضوي "آمل بأن يحصل شيء رائع بين الفلسطينيين واسرائيل"

وأعرب ترامب عن التزامه بالعمل مع الفلسطينيين والإسرائيليين "لكي يعيش الجميع بسلام"، معتبرا أن الرئيس عباس يعمل بشجاعة من أجل السلام.

ويرافق الرئيس الفلسطيني في زيارته أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، وآخرون.

وكان شون سبايسر، المتحدث باسم البيت الأبيض، قال قبل أيام للصحفيين، أن الزعيمين: "سيستغلان الزيارة للتأكيد مجددا على التزام الولايات المتحدة والقيادة الفلسطينية بالسعي في نهاية المطاف إلى تسوية لإنهاء الصراع بين الفلسطينيين وإسرائيل".

في نهاية المؤتمر الصحفي قال رئيس الولايات المتحدة :"سنغير ما كنا نسمعه ان اصعب حل هو حل المشكلة الفلسطينية الاسرائيلية"