النجاح - منعت السلطات المصرية، اليوم الإثنين، أمين سرّ اللجنة المركزية لحركة فتح، اللواء جبريل الرجوب من دخول أراضيها، لدى وصوله طريق الأردن.
وأكد القيادي في حركة فتح منير الجاغوب لـ معا أنّ الجهات الأمنية المصرية منعت دخول الرجوب لأراضيها، مضيفاً :"إن الجامعة العربية التي دعت الرجوب لندوة في القاهرة، تعكس مكانة مصر في قلب الأمة العربية، ونرجو من الله أن تكون غيمة صيف فقط وتبقى مصر قلب العروبة النابض وحضن العرب الدافىء".
وأضاف أنّه كان في استقبال الرجوب بالمطار وزير الشباب المصري مع قافلة رسمية، ولكن المخابرات المصرية رفضت دخوله فعاد الرجوب على نفس الطائرة.
وتابع الجاغوب: أنّ وزير العدل علي أبو دياك عرف بالأمر وأعلن من منصة مؤتمر "بحث الإرهاب" انسحاب الوفد الفلسطيني وغادر المؤتمر. 
واعتبر تيسير نصر الله عضو المجلس الثوري لحركة فتح على صفحته على الفيسبوك، هذا الفعل تطوراً خطيراً في العلاقة بين مصر والسلطة الفلسطينية، وقال: "لا يوجد مبررات مقنعة لفعل ذلك"، مضيفاً: "هذه رسالة سلبية ضد حركة فتح، لأن الرجوب يمثل الحركة"، واصفًا السلوك المصري بـ"المستهجن والمستغرب وغير المبرر"، وبحاجة لتوضيح من السلطات المصرية.
وجاء منع اللواء الرجوب من دخول الأراضي المصرية تنفيذاً لتعليمات الجهات الأمنية، وفقاً للإعلام المصري، والتي أكدت ترحيله مرة أخرى.
وكان اللواء الرجوب تلقى دعوة من جامعة الدول العربية لحضور المؤتمر الوزاري حول الإرهاب والتنمية المجتمعية، ليرأس الوفد الفلسطيني في المؤتمر، وكان سيلقي كلمة بإسم دولة فلسطين في المؤتمر، بصفته كرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة.
وجاء على ذمة موقع صحيفة "اليوم السابع" المصرية، أنّ قرار المنع جاء بمطار القاهرة، جاء تنفيذاً لتعليمات إحدى الجهات الأمنية وقامت بترحيله مرة أخرى.
وأضافت الصحيفة: قالت مصادر أمنية بمطار القاهرة الدولي، إنه أثناء قيام مندوب سفارة فلسطين بإنهاء إجراءات جواز سفر جبريل الرجوب، من صالة كبار الزوار فوجئ برفض إحدى الجهات الأمنية دخوله مع قرار بترحيله على الطائرة نفسها، وأجرى الرجوب عدة اتصالات للسماح له بدخول مصر، إلا أنه فشل وتم ترحيله على الطائرة نفسها إلى الأردن.