نابلس - النجاح - دعا المفوض العام للعلاقات الدولية، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" روحي فتوح، اليوم الخميس، البرلمانات العربية والإسلامية الى التحرك العاجل وتحمل مسؤولياتها تجاه المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية، والضغط على حكوماتها لتحويل القرارات الخاصة بالقدس والمسجد الأقصى الى أفعال.

وقال في بيان صحفي، إن "اقتحام المستوطنين واقامة صلاة صامتة تحت حماية الشرطة الاسرائيلية، يهدف الى استفزاز المشاعر الدينية والوطنية لأبناء شعبنا الفلسطيني، وإدخال المنطقة في حروب دينية تشكل خطورة على السلام العالمي، ودفع المنطقة والعالم نحو مزيد من العنف والتطرف والارهاب".

وحمل فتوح الحكومة الاسرائيلية المسؤولية الكاملة عن مثل هذه القرارات والممارسات، التي تعتبر انتهاكا لكل القوانين والاعراف الانسانية، مشيرا الى ان هدف الاحتلال هو استباحة الأقصى والمقدسات، وفرض بُعد ديني على الصراع السياسي الفلسطيني، من اجل الوصول للتقسيم المكاني والزماني للمسجد الاقصى.