رام الله - النجاح -  ناقش مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، في دورته الـ48 التي اختتمت، اليوم الجمعة، حالة حقوق الإنسان في فلسطين وباقي الأراضي العربية المحتلة.

وعرضت المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، تقريرًا عن الاستعدادات الفنية واللوجستية لعمل لجنة تقصي الحقائق التي تم إقرار تشكيلها في شهر أيار/ مايو الماضي في الجلسة الخاصة للمجلس التي دعت إليها دولة فلسطين، حيث تم تعيين أعضاء اللجنة الدولية برئاسة المفوضة السابقة لحقوق الإنسان نافي بيلاي.

كما عرضت باشليه تقريرًا حول المياه في فلسطين، تناول الإنتهاكات الإسرائيلية بهذا الخصوص والتي وردت في تقرير مطوّل صدر عن مكتبها. وتبع ذلك نقاش عام، حيث ألقت المجموعات الجغرافية والسياسية كلمات أشارت الى مجمل الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال بحق شعبنا وممتلكاته ومقدساته.

وألقيت بيانات باسم المجموعة العربية والأفريقية، والمجموعة الإسلامية، ومجموعة دول عدم الانحياز ودول مجلس التعاون الخليجي، وتحدثت 45 دولة بصفتها الوطنية وكذلك 27 من مؤسسات المجتمع المدني، أكدت غالبيتها ضرورة وقف الانتهاكات الإسرائيلية، بما فيها الاعتداءات على القدس وأحياء المدينة المختلفة واستهداف المدنيين، وضرورة رفع الحصار عن غزة وإنهاء الاحتلال.