نابلس - النجاح -  استشهد فجر اليوم الخميس، شاب وأصيب إثنان آخران، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة برقين، جنوب غرب جنين، كما استشهدت سيدة، برصاص الاحتلال عند باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وقال مصدر طبي في مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي، إن شهيد جنين هو علاء ناصر محمد زيود (22 عاما) من بلدة السيلة الحارثية غرب جنين.

بينما أعلنت وزارة الصحة أن الشهيد علاء ناصر محمد زيود (22 عاما) الذي ارتقى فجر اليوم أصيب بـ 4 رصاصات، رصاصتان في الصدر، رصاصة في الرقبة، رصاصة في الفخذ الأيمن.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال "مستعربون" أطلقوا النار على الشاب زيود من مسافة الصفر في محيط منزل في منطقة المطلة الواقعة بين بلدتي اليامون وبرقين، ما أدى إلى استشهاده، وإصابة مواطنين آخرين جرى نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج.

ومن جهة اخرى استشهدت، فجر اليوم الخميس، سيدة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي عند باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وأفادت مصادر محلية، بأن جنود الاحتلال هاجموا السيدة بالرصاص الحي بكثافة، بدعوى محاولتها تنفيذ عملية طعن، ما أدى إلى استشهادها.

وأضافت، أن حالة من التوتر تسود المنطقة، فيما شددت قوات الاحتلال من إجراءاتها العسكرية على أبواب البلدة القديمة.