رام الله - النجاح - أعلن رئيس هيئة شؤون الجدار والاستيطان وليد عساف، إن مسافر يطا والتجمعات السكانية المحاذية للمستوطنات وجدار الفصل العنصري، لها أولوية في سياسة الحكومة الفلسطينية، مستنكرا الاعتداءات المتواصلة التي تطال المواطنين وممتلكاتهم بشكل يومي من قبل المستوطنين، ضمن سياسة ممنهجة لترحيل المواطنين وإجبارهم على ترك أراضيهم لصالح الاستيطان.

وأوضح عساف خلال جولة قام بها، اليوم الأربعاء في مسافر يطا جنوب الخليل، العمل على تعزيز ودعم صمود المواطنين في ظل الهجمة والاعتداءات المتواصلة بحقهم من قبل المستوطنين وقوات الاحتلال الاسرائيلي.

واستمع إلى شرح مفصل من الاهالي عن طبيعة اعتداءات المستوطنين، وهجماتهم المتواصلة، واعدا إياهم بأن هيئة الجدار والاستيطان ستعمل على تعويض المتضررين جراء هذه الاعتداءات، وتقديم المساعدة لهم لتعزيز صمودهم.

وكان عشرات المستوطنين وبحماية جيش الاحتلال هاجوا، أمس، مسافر يطا، ما أدى لإصابة عشرات المواطنين بجروح، بينهم طفل جرى نقله الى مستشفى "سوروكا" في أراضي عام 1948، وحطموا 15 مركبة، وخربوا البنية التحتية وألواح الطاقة الشمسية، كما أعدموا خمس أغنام، وحطموا 15 شجرة، وألحقوا أضرارا مادية بعدد من منازل المواطنين في المسافر.