وكالات - النجاح - اكتمل اليوم الثلاثاء وصول وفود الفصائل الفلسطينية، والمجلس الوطني ولجنة الانتخابات المركزية إلى العاصمة المصرية القاهرة، تمهيدا لاستكمال جلسات الحوار الوطني، المقرر عقدها اليوم بدعوة مصرية.

وستبحث الجلسات عدة قضايا هامة، أبرزها تذليل العقبات ووضع الفصائل في صورة تطورات المشهد الانتخابي التي تعتبر مدخل لتحقيق الوحدة الوطنية الشاملة.

وضم وفد حركة "فتح" للقاهرة كلا من: رئيس وفد "فتح" للحوار الوطني، أمين سر اللجنة المركزية اللواء جبريل الرجوب، ومستشار الرئيس للشؤون القانونية علي مهنا، وأعضاء اللجنة المركزية روحي فتوح، وأحمد حلس، وسمير الرفاعي.

كما ضم وفد المجلس الوطني نائب رئيس المجلس الأب قسطنطين قرمش، وأمين سر المجلس الوطني السفير محمد صبيح، ورئيس اللجنه السياسية خالد مسمار، كم يمثل لجنة الانتخابات المركزية في الجلسات المدير التنفيذي هشام كحيل.

وتتركز الاجتماعات التي ستنطلق اليوم، بمشاركة الفصائل الفلسطينية والمجلس الوطني ولجنة الانتخابات، بشكل أساسي على انتخابات المجلس الوطني، وإعادة تفعيل وبناء منظمة التحرير، حيث كانت الفصائل الفلسطينية قد أجرت الشهر الماضي لقاء في القاهرة، بحثت خلاله العديد من الملفات المتعلقة بالانتخابات والتي تعتبر طريق لتكريس الديمقراطية وتوحيد شطري الوطن وإنهاء الانقسام، وخرجت باتفاق حول عقد لقاء آخر منتصف الشهر الجاري.

كما وصل ممثلو حركة حماس للقاهرة برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري، وأيضًا حركة الجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية، والجبهة الديمقراطية، وطلائع حزب التحرير الشعبية، وحزب الشعب، والاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا"، وجبهة النضال الشعبي، وجبهة التحرير الفلسطينية، وجبهة التحرير العربية، والجبهة العربية الفلسطينية، إضافة الى عدد من الشخصيات المستقلة.