نابلس - النجاح - وصف المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية، هشام كحيل، اليوم الأحد، الأجواء الحالية لإجراء الانتخابات بـ"المريحة"، مشيراً إلى أن هناك توافق فصائلي وترحيب شعبي، ومن مؤسسات المجتمع المدني.

وقال كحيل: إن " العملية تُجرى وفق الجدول الزمني لإجرائها، ثم إنه من المتوقع في لقاء القاهرة خلال الأيام المقبلة أن يتم بحث بعض القضايا السياسية والفنية التي نحتاجها حتى تجري الانتخابات بشكل سلس". حسب تصريحاته لصحيفة "القدس".

وأضاف ان "من أبرز الأُمور التقنية التي سيتم بحثها في لقاء القاهرة المرتقب، قضية الأمن التي ترتبت جراء سنوات الانقسام الطويل بين الضفة الغربية وقطاع غزة"، موضحاً انه من الأصل أن يتم التوافق عليها قبل العملية الانتخابية حتى تتمكن لجنة الانتخابات من القيام بمهامها.

وعن توقعات لجنة الانتخابات عن عدد المسجلين للانتخابات الفلسطينية، بيّن كحيل أن سجل الناخبين حاليًا يحوي مليونَين و200 ألف ناخب، ومن المتوقع أن يسجل أكثر من 200 ألف آخرين، وقد يصل عدد الناخبين إلى 2.5 مليون ناخب بعد إغلاق عملية التسجيل للانتخابات التشريعية والرئاسية.

الجدير بالذكر، أن الرئيس محمود عباس أصدر منتصف كانون الثاني 2021، مرسومًا حدد فيه مواعيد إجراء الانتخابات العامة، حيث ستجرى الانتخابات التشريعية بتاريخ (22 أيار)، والرئاسية في 31 تموز، على أن تعتبر نتائج انتخابات المجلس التشريعي المرحلة الأولى في تشكيل المجلس الوطني، ثم يتم استكمال انتخابات المجلس الوطني في 31 آب وفق النظام الأساسي لمنظمة التحرير والتفاهمات الوطنية، بحيث تجرى انتخابات المجلس الوطني حيثما أمكن.