نابلس - النجاح - استعرضت رئيسة الإحصاء الفلسطيني د.علا عوض، أوضاع الفلسطينيين في نهاية عام 2020، عشية رأس السنة الجديدة 2021.

وقالت عوض إنَّ عـدد الفلسطينيين المقدَّر فـي نهاية عام 2020 بلغ حوالي 13.7 مليون فلسطيني؛ 5.2 مليون فـي دولة فلسطين، وحوالي 1.6 مليون فلسطيني في أراضي 1948، وما يقارب 6.2  مليون في الدول العربية ونحو 738 ألف في الدول الأجنبية. 

حوالي 6.8 مليون فلسطيني يقيمون في فلسطين التاريخية

تشير تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني إلى أن عدد السكان الفلسطينيين في فلسطين التاريخية بلغ حوالي 6.80 مليون نهاية عام 2020، في حين من المتوقع ان يبلغ عدد اليهود 6.88 مليون مع نهاية عام 2020.  وسيتساوى عدد السكان الفلسطينيين واليهود مع نهاية عام 2022، حيث سيصبح عدد الفلسطينين واليهود حوالي 7.1 مليون لكل منهم.

أكثر من ثلث السكان يقيمون في قطاع غزة نهاية عام 2020

قدر عدد السكان في دولة فلسطين بحوالي 5.2 مليون فرداً؛ حوالي 3.1 مليون في الضفة الغربية و2.1 مليون في قطاع غزة.  وبلغت نسبة السكان اللاجئين لعام 2017 نحو 42% من مجمل السكان الفلسطينيين المقيمين في دولة فلسطين؛ بواقع 26% في الضفة الغربية و66% في قطاع غزة.

انخفاض في معدلات الخصوبة

انخفض معدل الخصوبة الكلية خلال الفترة (2017-2019) إلى 3.8 مولوداً، مقارنة مع 4.6 مولوداً عام 1999؛ 3.8 مولوداً في الضفة الغربية و3.9 مولوداً في قطاع غزة.
 
انخفض متوسط حجم الأسرة إلى 5.1 فرداً عام 2019 مقارنة بـ 6.1 فرداً عام 2000؛ بواقع 4.9 فرداً في الضفة الغربية و5.5 فرداً  في قطاع غزة.

فيما بلغ معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة في دولة فلسطين 14 طفلاً لكل ألف ولادة حية خلال الفترة 2015-2019؛ 15 في الضفة الغربية و14 في قطاع غزة. من جانب اخر بلغت معدلات وفيات الرضع 12 طفلاً لكل ألف ولادة حية لنفس الفترة؛ 12 في الضفة الغربية و13 طفل في قطاع غزة.  وتشير البيانات الى انخفاض في معدل وفيات الأطفال خلال العشرة سنوات السابقة اذ بلغ 15 طفلا لكل الف ولادة حية.

وتشير النتائج لعام 2020 ان حوالي 13% من النساء في الفئة العمرية 20-24 عاماً تزوجن للمرة الأولى قبل بلوغهن سن 18 عاما، حيث بلغت النسبة في الضفة الغربية حوالي 11% مقابل حوالي 17% في قطاع غزة.

ويلاحظ انخفاض هذه النسبة مقارنة بعام 2014 اذ بلغت نسبة النساء في الفئة العمرية 20-24 اللواتي تزوجن للمرة الأولى قبل بلوغهن 18 عاما في فلسطين عام 2014 نحو ربع النساء (24%).

وبلغ معدل الخصوبة الكلي للمرأة الفلسطينية المقيمة في الأردن 3.3 مولوداً للعام 2010 مقابل 2.5 مولوداً في سوريا للعام 2010، في حين بلغ المعدل 2.7 مولوداً للفلسطينيات في لبنان للعام 2017.

كما بلغ عـدد الفلسطينيين المقدر في أراضي 1948 حوالي 1.63 مليون فلسطيني نهاية العام 2020، وبلغت نسبة الأفراد الذكور دون الخامسة عشرة من العمر 32.4% مقابل 31.4% للإناث في الوقت الذي بلغت فيه نسبة الأفراد الذكور الذين أعمارهم (65 سنة فأكثر) 4.5% مقابل 5.4% للإناث لعام 2019.

وانخفض عدد العاملين من 1,022 ألف عامل في الربع الثالث 2019 الى 935 ألف عامل في الربع الثالث 2020 بمقدار 8%، حيث انخفض العدد في قطاع غزة بمقدار 17% عن الربع الثالث 2019  كما انخفض في الضفة الغربية بمقدار 5.5% خلال نفس الفترة. 

فيما ارتفع عدد العاملين الغائبين عن عملهم من 99 ألف في الربع الثالث 2019 الى 117 ألف في الربع الثالث 2020 بمقدار 18%، وقد يعود هذا الارتفاع الى اسباب مرتبطة بجائحة كوفيد 19 والاجراءات المتخذة للحد من انتشاره.

وانخفض عدد العاملين في السوق المحلي من 881 ألف عامل في الربع الثالث 2019 الى 800 ألف عامل في الربع الثالث 2020، حيث انخفض العدد في قطاع غزة بنسبة 17% كما انخفض في الضفة الغربية بمقدار 5.9%

واغيب 47% من العاملين  عن العمل خلال فترة الإغلاق والممتدة من الخامس من آذار حتى الخامس والعشرين من أيار من العام 2020، مع تباين واضح بين الضفة الغربية وقطاع غزة (54% في الضفة الغربية، و32% في قطاع غزة).  

كما وأدت الاجراءات التي أقرتها الحكومة خلال فترة جائحة كورونا الى تعطل المؤسسات التعليمية في الفترة من (5 آذار - 25  أيار/ 2020) الى التحول الى نظام التعليم عن بعد لتعويض الطلبة عما فاتهم من مواد دراسية، وعلى الرغم من ذلك أشارت نتائج مسح أثر جائحة كوفيد 19 (كورونا) على الظروف الاجتماعية والاقتصادية للأسر الفلسطينية، 2020  الى أن 51% من الاسر في دولة فلسطين التي لديها أطفال (6-18 سنة) وملتحقين بالتعليم قبل الإغلاق شارك أطفالهم في أنشطة تعليمية عن بعد خلال فترة الإغلاق (5 آذار - 25  أيار/ 2020) (53.3% في الضفة الغربية، و48.5% في قطاع غزة).

وتشير بيانات مسح أثر جائحة كوفيد 19 (كورونا) على الظروف الاجتماعية والاقتصادية للأسر الفلسطينية، 2020 الى أن 40% من الأسر التي شارك أطفالهم في أي من الأنشطة التعليمية عن بعد خلال فترة الإغلاق (5 آذار - 25  أيار/ 2020)،  قيموا التجربة بانها سيئة ولم تُؤدِّ الغرض منها، في حين قيم نحو 39% التجربة بانها جيدة وأدت الغرض منها ولكن هنالك مجال لتحسين التجربة، و21% قيموا التجربة بانها جيدة وأدت الغرض منها. 

وتظهر بيانات مسح أثر جائحة كوفيد 19 (كورونا) على الظروف الاجتماعية والاقتصادية للأسر الفلسطينية، 2020، أن 42% من الاسر الفلسطينية أفادت بانه انخفض دخلها بمقدار النصف فأكثر وذلك خلال فترة الإغلاق (5 آذار - 25  أيار/ 2020)،  مقارنة مع شهر شباط/ فبراير 2020.

وأشارت نحو 41% من الأسر الى انخفاض نفقاتها الشهرية على المواد الغذائية خلال فترة الإغلاق مقارنة مع شهر شباط/فبراير 2020 (42% في الضفة الغربية، و40% في قطاع غزة). وأشارت نحو 29% من الاسر إلى ان برامج التحويلات النقدية من أكثر التدابير والاجراءات التي يجب على الحكومة القيام بها، يلي ذلك توفير فرص عمل وتشغيل (21%)، والأولوية الثالثة توفير كوبونات طعام وطرود غذائية وقسائم شرائية (19%).