نابلس - النجاح - أكد قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، اليوم الإثنين، أن زيارة الوفد المصري إلى رام الله وقطاع غزة ، كانت مقررة قبل اتفاق التطبيع بين الإمارات ودولة الاحتلال.

وأوضح الأحمد في تصريحات لقناة "الميادين": "بحثنا مع الوفد المصري قضية البالونات والتنصل الإسرائيلي من الالتزامات والوفد سيعود لرام الله".

و أكد الأحمد أن "اتفاق التطبيع الاماراتي الإسرائيلي يأتي في سياق " صفقة القرن ".

وبين أن "صفقة القرن" تتحدث عن دولة وهمية لا وجود لها على الأرض ولا دولة بدون القدس "، مضيفا: "الاتفاق الإسرائيلي الإماراتي أكثر من تطبيع، هو خيانة وطعنة لفلسطين والأمة العربية والإسلامية".

وأشار الأحمد إلى أن "الأسلوب الإسرائيلي يقضي بمحاولة خلق وقائع على الأرض ثم محاولة تحويلها إلى حقائق"، كاشفًا أن "الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي الأميركي لم يعلن شكله النهائي حتى الآن".

وأكد الأحمد أن "الاتفاق ليس فيهظ جملة واحدة عن الضم ولا عن الدولة الفلسطينية"، مشددًا على أن "تعليق الضم جرى قبل الاتفاق بأشهر نتيجة الموقف الصلب للقيادة الفلسطينية".

ووجه الأحمد رسالة للأمين العام لجامعة الدول العربية، قائلا: "نقول لأبو الغيط إما يلتزم بقرارات القمم العربية أو يستقيل".

وكان الوفد المصري قد غادر قطاع غزة، مساء اليوم الإثنين، عائدًا إلى رام الله، بعد أن وصل صباحا إلى غزة، مجريًا لقاءات وإجتماعات مع مسؤولين في القطاع.