رام الله - النجاح - قال موقع محميات فلسطين الإلكتروني: إن فلسطين تستقبل في هذه الأيام أعداداً من الطيور المهاجرة خريفياً، داعياً المجتمع المحلي إلى مراقبتها من منازلهم والتعرف عليها، وسماع صوتها لمساعدتها في تخفيف التوتر.

وأضاف محميات فلسطين، لمناسبة بدء موسم هجرة الطيور الخريفية التي تبدأ في الخامس عشر من شهر آب/ أغسطس بأن فريق الموقع سجل عدداً من الطيور الزائرة منذ بداية الشهر الحالي مثل (دخلة بيضاء الحنجرة صغرى، سمامة الصرود، دخلة بيضاء الحنجرة، اللقلق الأبيض، دخلة الغاب، خطاف أبيض الجناح، سنونو أحمر العجز، أبو قلنسوة، طيطوي الغياط، طيطوي أخضر، طيطوي شائع، أبو المغازل، بلشون أبيض صغير، قطقاط مطوق صغير).



وأشار الموقع إلى أن فلسطين، أبرزت صورة مشرقة أمام العالم وخاصة مهتمي الطيور ومراقبيها من خلال الإنجازات التي تم تحقيقها في الآونة الأخيرة بدعم من مؤسسة هانس زايدل الألمانية كإنقاذ بعضها من الموت المحقق في بعض المناطق نتيجة بعض الممارسات غير الصديقة للبيئة وتنفيذ مشروعي حماية طائر السمامة في بيت لحم وطائر البومة البيضاء في غور الأردن- فلسطين، والعمل على توفير صناديق خشبية لتعشيش الطيور في مناطقها.


وأكد محميات فلسطين، بأنه يعمل مع شركائه على حماية الطيور المهاجرة والمقيمة من خلال تبني العديد من المبادرات التي تساهم في الحفاظ على الطيور التي لها دوراً أساسيا في التوازن البيئي ولمساعدتها للمزارعين في السيطرة على أعداد القوارض والأفاعي والحشرات، وهي أحد أهم المؤشرات المهمة للتنوع الحيوي.

وأضاف بأنه عمل على تنفيذ عددا من المبادرات التوعوية خلال فترات الإغلاق التي فرضتها الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد وكان منها مبادرة سقيا رحمة للطيور والتي تم من خلالها الدعوة لصنع مشارب وأحواض استحمام بأدوات بسيطة من المنزل لجعل الطيور تتناول ماءها منها، بالإضافة إلى تنفيذ مسابقة لمراقبة الطيور من شرفات وحدائق المنازل بهدف تعزيز الوعي البيئي بأهمية الطيور المهاجرة.    

ودعا الموقع إلى ضرورة تعظيم الجهود الحكومية والخاصة والمجتمع المحلي بالاهتمام في المحميات الطبيعية التي تشكل موقعا هاما لمراقبة الطيور المقيمة والمهاجرة والتي تساهم بشكل كبير في تنشيط مراقبة الطيور كأحد الأنشطة الصديقة للبيئة، والتي تساهم في صناعة السياحة البيئية.