النجاح - ادانت وزارة الخارجية والمغتربين إقدام عصابات المستوطنين الإرهابية على إحراق مسجد البر والإحسان في مدينة البيرة.

وقيامها بخط شعارات عنصرية معادية على جدرانه فجر هذا اليوم الاثنين.

واكدت الوزارة، في بيان لها، أن هذا الاعتداء العنصري الاثم يعبر عن همجية الاحتلال ومليشيات مستوطنيه الإرهابية، خاصة في ظل جائحة كورونا.

وقالت: إنها إذ تنظر بخطورة بالغة لاستهداف المستوطنين لدور العبادة في قلب مدينة البيرة، فإنها تحمل الحكومة الإسرائيلية ورئيس وزرائها المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذا الاعتداء، وعن جميع الاعتداءات التي تستهدف الوجود الفلسطيني وحقوق شعبنا العادلة والمشروعة وممتلكات المواطنين ومزارعهم ومساجدهم وكنائسهم.

وذلك في دعوة إسرائيلية صريحة وممنهجة للحرب الدينية لإخفاء وجود الاحتلال الإسرائيلي، وتغيير طابع الصراع من سياسي الى ديني.  كما انها دعوة إسرائيلية رسمية لنشر حالة من الفوضى وعدم الاستقرار لمواصلة تهرب الجانب الاسرائيلي من استحقاقات المفاوضات وعملية السلام، وساتر دخاني أيضاً لتمرير المزيد من المخططات الاستعمارية التوسعية في ارض دولة فلسطين وفي مقدمتها تنفيذ قرار الضم.

وطالبت الوزارة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بتفعيل نظام الحماية الدولية لشعبنا.

 كما طالبت الدول كافة بوضع عصابات المستوطنين الإرهابية بما فيها عصابات "تدفيع الثمن" و"شبيبة التلال" على قوائم الإرهاب لديها، ومنعها من دخول أراضيها.