رام الله - النجاح -  أوعزت وزيرة الصحة د. مي الكيلة بتوفير احتياجات مخيم الجلزون من الناحية الطبية لمواجهة فيروس كورونا.

صرحت بذلك خلال جولة تفقدية قامت بها برفقة ممثلين عن وكالة الغوث الدولية ومحافظة رام الله والبيرة والعديد من الشخصيات، للاطلاع على الوضع العام في المخيم واحتياجاته وأحوال المصابين، بعد تسجيل 78 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا.

وأوضحت وزيرة الصحة أن طواقم الطب الوقائي تقوم منذ 5 أيام برصد الحالة الوبائية وتتبع مخالطي المصابين للسيطرة على انتشار الفيروس داخل المخيم.

وبينت أنه جرى جمع 700 عينة من مخالطي المصابين لفحصها خلال الأيام الخمسة الماضية.

وذكر مدير عام مديرية رام الله والبيرة د. معتصم المحيسن أن كوادر المديرية توصل الليل بالنهار للحيلولة دون توسع انتشار الفيروس داخل المخيم، مؤكداً أن تعليمات وزيرة الصحة كانت واضحة بعمل كل ما يلزم لمساعدة المخيم والتخفيف عنه.

بدوره، قال أمين سر حركة فتح في مخيم الجلزون ثائر نخلة: إن 5 فرق من الطب الوقائي التابع لمديرية صحة رام الله والبيرة قامت على مدار الساعة بتتبع الخارطة الوبائية للمصابين للسيطرة على انتشار الوباء.

ونبه إلى أن وزيرة الصحة قدمت اليوم إلى المخيم للاستماع لملاحظاته سكان المخيم واحتياجاتهم واقتراحاتهم.