رام الله - النجاح - أعلن قاضي قضاة فلسطين، د. محمود الهباش، أن صلاة التراويح خلال شهر رمضان المبارك الذي يهل علينا في الأيام المقبلة ستؤدى هذا العام في البيوت، بسبب إغلاق المساجد، وتوقف الحركة في كافة مناحي الحياة ضمن إجراءات دولة فلسطين لمنع تفشي وباء فيروس كورونا ، تطبيقًا لحالة الطوارئ التي أعلن عنها الرئيس محمود عباس .

وأوضح أن أداء صلاة التراويح في البيوت يأتي استنادًا لأحكام شريعتنا الغراء وانسجاماً مع مقاصد الشريعة، لأنها سُنّة مؤكدة وليست فرضًا، وقد أداها النبي صلى الله عليه وسلم أكثر حياته منفردًا.

وأضاف الهباش أنه إذا كانت صلاة الجمعة وهي فرضٌ أصبحت تُؤدى ظهرًا في البيوت بسبب الخوف من انتشار عدوى فيروس " كورونا " القاتل، فمن باب أولى ألا تُ فتح المساجد لصلاة التراويح وهي سُنّة لنفس السبب، مضيفاً أن حفظ النفس الإنسانية مما قد يضر بحياتها هو أحد أهم مقاصد الإسلام، وهو أحد الضرورات الخمس التي بُنيت عليها كل أحكام الشريعة الإسلامية

وأشار قاضي القضاة إلى أن قرار إغلاق المساجد في فلسطين يجب أن يستمر، وسوف يستمر خلال شهر رمضان المبارك حفاظاً على المجتمع وحفظاً للأرواح، داعياً المواطنين الالتزام بالتعليمات الصادرة عن أجهزة الدولة والأخذ بأسباب الوقاية ضد كورونا.