نابلس - النجاح - أكد، ناصر شرايعة، مدير العلاقات الدولية والمشاريع في المكتب التنفيذي للاجئين، أن الحق الفلسطيني ثابت ولايمكن قبول أي اتفاق لايعترف بالقدس عاصمة للدولة والفلسطينية وضمان حق اللاجئين.

وقال في حديث له عبر" صوت فلسطين" تابعه" النجاح الإخباري": أن الصفقة تستهدف حق اللاجئين وتتحدث عن إقامة عاصمة الدولة الفلسطينية في مخيم شعفاط، مؤكداً أن بلدية القدس تنوي تحويل المخيم إلى إحياء عن طريق قرارت هدم البيوت التي تمارسه بحق أبناء المخيم".

وأضاف" يجب على المؤسسات الفلسطينية تقديم الدعم الكامل لأبناء المخيمات لتدعيم صمودهم على أراضيهم، بالإضافة إلى تنسيق المقاومة الشعبية".

ونوه لضرورة السرعة في تقديم الشكاويى إلى المحاكم الدولية من قبل المؤسسات المختصة في السلطة الفلسطينية، لتعلم الإدارة الأمريكية وحكومة الاحتلال بأن الشعب الفلسطيني لايمكن أن يتنازل عن حقه.