النجاح - قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د جمال محيسن، أن القيادة الفلسطينية على رأسها الرئيس محمود عباس جادة،  في عملية الانتخابات.

وأضاف في تصريح لاذاعة"صوت فلسطين": وتابعه "النجاح الاخباري":   حتى الان وخلال فترة 13 عاماً، من الحوارات لم يتم انهاء الانقسام".

وتابع محيسن:"  المعيق الأول لاجراء الانتخابات الشاملة حركة حماس، أما المعيق الثاني فهو دولة الاحتلال".

 وأشار الى أن رئيس لجنة الانتخابات د. حنا ناصر، اجتمع بحركة حماس  وجميع الفصائل، والتي أبدت جهوزيتها لاجراء انتخابات، ولكن المشكلة في التفاصيل ما بعد ذلك.

وتابع محيسن:"  حماس أبدت جهوزيتها للانتخابات،  ولكن بعد ذلك  أصبح هناك شروط تمثلت بالحوارات حتى نصل إلى الاتفاق على كل القضايا الإجرائية التي تتضمنها العملية الانتخابية، وعلى  حماس أن تأخذ درس بما يجري في المحيط والعالم كله".

كما ان دولة الاحتلال تشكل معيقاً أساسياً، والعالم مطالب بأن يضغط عليها، للسماح للمقدسيين أن يشاركوا في العملية الانتخابية.

وأضاف محيسن:" نحن في حركة فتح جاهزون للانتخابات، ولكن المرسوم الرئاسي من قبل الرئيس عباس، لا بد أن يكون مرتبطا بنتائج الاتصالات التي تتم على الساحة الدولية من أجل الانتخابات في القدس الشرقية، وأيضاً الحوارات التي تتم حول القضايا الإجرائية مع حركة حماس، حتى لا يصدر مرسوم، وبالتالي تكون هناك قضايا إجرائية تقف عثره في طريق تطبيقه".

وأشار محيسن إلى  أن كل فصائل العمل الوطني مجمعة على أنه لا بد من إجراء انتخابات، والوطن كله دائرة واحدة، وعلى حماس ان لا تضع عراقيل، واذا لم تكن جادة عليها ان تعلن ذلك منذ البداية، فمن حق الفصائل والقوى السياسية وكل انسان فلسطيني أن يشارك في العملية الانتخابية لانتخاب ممثليه في الإطار التشريعي والرئاسي".