نابلس - النجاح - حذّرت "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" من أي تغيير يمكن أن يطال التفويض الممنوح للوكالة أو الحد منه وفقاً لقرار إنشاء الوكالة رقم 302 الصادر عن الجمعية العامة لسنة 1949، إذ سيكون إستجابة لرؤية نتنياهو ترامب للوكالة باستهداف "الأونروا" كمقدمة لاستهداف قضية اللاجئين وحق العودة.

وقالت الهيئة بيان صحفي صدر عنها إنها تابعت وبقلق كبير تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال انعقاد مؤتمر الداعمين الرئيسيين للوكالة والذي عقد على هامش أعمال الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الخميس 26/9/2019 والذي أشار فيه إلى أنه "إذا تم تغيير تفويض الوكالة والحد منه عند تجديده في غضون أسابيع قليلة، فستدفع البلدان المضيفة واللاجئون أنفسهم الثمن الأعلى".

ونبهت "الهيئة 302" في بيانها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى خطورة الخطوة فيما لو حدثت وتداعياتها على المستقبل الإنساني والسياسي والأمني لأكثر من 6 مليون لاجئ فلسطيني مسجل في مناطق عمليات "الأونروا" الخمسة، ودعت إلى أوسع حملة دعم وتأييد للوكالة على المستوى الرسمي والشعبي، لا سيما على مستوى الدول المضيفة للاجئين.