أريحا - النجاح -  قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم السبت، المشاركين في فعالية سلمية نظمها نشطاء المقاومة الشعبية شمال البحر الميت، رفضا لتصريحات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بضم منطقة الأغوار وشمال البحر الميت.

وذكر شهود عيان، أن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة، واعتدت على المشاركين بالضرب المبرح مما ادى الى اصابة بعضهم برضوض وكدمات، واحتجزت عددا آخرا منهم، وأمهلت المعتصمين حتى ظهر اليوم لإخلاء المكان.

يذكر أن لجان المقاومة الشعبية وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وعدد من المتضامنين الأجانب شاركوا في هذه الفعالية.

ورفع المشاركون الاعلام الفلسطينية ورددوا الهتافات المناوئة للاحتلال والمنددة بتصريحات نتنياهو حول ضم المنطقة.

في سياق متصل،نددت منظمة الاشتراكية الدولية، بسياسات الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين وتصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نيته ضم الأغوار والمستوطنات ومواصلة دولة الاحتلال اجراءاتها في تعميق الاستيطان والاستيلاء على الأراضي وهدم المنازل.

جاء ذلك خلال اجتماع المجلس الاعلى للمنظمة، الذي عقد في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بحضور رئيس المنظمة جورج باباندريو، ونائبه، رئيس دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية نبيل شعث، والأمين العام للمنظمة لويس ايالا، وعدد من قادة المنظمة ورؤوساء الوزراء الاشتراكيين المشاركين في اجتماعات الجمعية العامة، وممثلين عن عدد من الاحزاب الاشتراكية في العالم.

وأكد ان كل الدول والاحزاب الاشتراكية تتبنى حل الدولتين وضرورة اقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وحق اللاجئين في العودة، مطالبين باتخاذ الاجراءات اللازمة للضغط على اسرائيل لتنفيذ قرارات الامم المتحدة.

وناقش الاجتماع، عددا من القضايا الدولية الهامة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ودور منظمة الاشتراكية في حل النزاعات والسلم والامن الدوليين، وسبل تعزيز القيم المشتركة والتغلب على التحديات التي تواجه الديمقراطية في جميع انحاء العالم.