نابلس - النجاح - أعلنت منظمة التعاون الإسلامي، عقد اجتماع استثنائي على مستوى وزراء الخارجية، لبحث تصريحات رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، حول ضم أراض من الضفة الغربية المحتلة.

وقال ممثل فلسطين لدى المنظمة أحمد الرويضي لصوت فلسطين إن الدعوة التي وجهتها السعودية تتضمن عقد  اجتماع استثنائي على مستوى وزراء الخارجية العرب في الخامس عشر من الشهر الجاري في مدينة جدة.

وادان الرويضي باسم المنظمة بأشد العبارات عزم نتنياهو "فرض السيادة الإسرائيلية على جميع مناطق غور الأردن وشمال البحر الميت والمستوطنات بالضفة الغربية في حال إعادة انتخابه".

وأوضح في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" وتابعها النجاح الإخباري أن الاجتماع سيبحث اتخاذ الإجراءات السياسية والقانونية العاجلة للتصدي لهذا الموقف العدواني.

كما سيبحث الاجتماع "توحيد جهود الدول الإسلامية عبر خطة عاجلة تواجه الإعلان الإسرائيلي وتتصدى له بكل الطرق الممكنة".

وأعلن نتنياهو، قبل يومين، أنه إذا فاز في الانتخابات المقررة 17 سبتمبر/ أيلول الجاري، "سيفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت".

وقال نتنياهو خلال مؤتمر صحفي بثته وسائل إعلام عبرية، بينها قناة "كان" الرسمية: "يجب علينا أن نصل إلى حدود ثابتة لدولة إسرائيل، لضمان عدم تحول الضفة الغربية إلى منطقة مثل قطاع غزة".

وأضاف: "هذه فرصة ثمينة لنا، وللمرة الأولى تأتي، ولن تكون لنا حتى 50 سنة مقبلة، أعطوني القوة لأعزز إسرائيل وأمنها، أعطوني القوة من أجل تحديد إسرائيل".

وأكد أن هذه الخطوة ستكون "مباشرة بعد الانتخابات"، لتأكيد ثقة الجمهور به في حال انتخابه.