وكالات - النجاح - شارك حشد كبير من أبناء الجاليات العربية والإسلامية ونشطاء منظمات المجتمع المدني الروسي، وممثلو هيئات مؤسسات روسية فاعلة، في وقفة احتجاج رفضا وتنديدا بورشة المنامة، بتنظيم من سفارة دولة فلسطين لدى روسيا الاتحادية، وإقليم حركة "فتح" في روسيا.

وأطلع سفير دولة فلسطين لدى روسيا عبد الحفيظ نوفل، ممثلي الأوساط السياسية والإعلامية والاجتماعية الفاعلة، على جوهر الموقف الفلسطيني من ورشة المنامة التي دعت لها الولايات المتحدة لتسويق "صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، وعلى تداعياتها الخطيرة التي  تدمر آفاق الحل السياسي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي وتهدد أمن المنطقة والعالم.

وأكد نوفل أمام  الحشد أن ورشة المنامة كما غيرها من محاولات تصفية القضية الفلسطينية ولدت ميتة ومصيرها الفشل والاندحار أمام صمود شعبنا الفلسطيني خلف قيادته الشرعية ممثلة بالرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية، مشددا على أن السلام والأمن لن يعما المنطقة دون تجسيد تطلعات شعبنا الفلسطيني المشروعة، وفي مقدمتها قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وحل عادل لقضية اللاجئين.

وأعرب عن شكره لروسيا الاتحادية، حكومة وشعبا، على موقفها الثابت والداعم لقضية فلسطين العادلة وحقوق شعبها المشروعة.