غزة - النجاح - واصلت لجنة إمداد الإمام الخميني تقديم وجبات الافطار والمساعدات الخيرية ضمن مشروعها الخيري السنوي السابع في قطاع غزة، فوزعت وجبات الإفطار على أصحاب البيوت المدمرة والعائلات الفقيرة في جميع مناطق قطاع غزة، منذ اليوم الأول لشهر رمضان المبارك.

وقال وائل كراز المشرف على المشروع الخيري: "إن هذه المساعدات تستهدف كافة شرائح أبناء الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة حيث تم توزيع وجبات الإفطار على العائلات الفقيرة والعمال والمحتاجين والمساكين وأصحاب البيوت المدمرة وعوائل الشهداء والأسرى والمعتقلين".

وأضاف أن المساعدات وصلت أكثر المناطق فقراً في غزة حيث تم توزيع وجبات إفطار على منطقة نهر البارد جنوب قطاع غزة.

وأشار إلى أنه تم عمل إفطارات لأصحاب البيوت المدمرة خلال العدوان الاخير على غزة، مشيراً إلى أن الإفطار الأخير كان على أنقاض "بناية قمر" في مدينة غزة.

وتوجه المواطن صبحي الشوبكي من منطقة نهر البارد بالتحية إلى لجنة إمداد الامام الخميني بالتحية على جهودها في دعم الاسر الفقيرة في المنطقة التي تعتبر من أشد المناطق فقرا في غزة.

كما تقدمت منى عودة بالشكر إلى الجمهورية الاسلامية الايرانية بعد تقديمها المساعدات للأهالي في منطقة نهر البارد مؤكدة ان بعض العائلات لا تجد طعام الافطار لتفطر به أبنائها.

وأكدت أن لجنة الإمداد تقوم بتوزيع المساعدات على الأهالي وتدخل الفرحة على الأطفال المحرومين من أبسط مقومات الحياة.

فيما وجه صاحب البيت المدمر خلال العدوان الاخير على غزة خميس زايدة رسالة تحية لإيران حكومة وشعباً على ما تقدمه من مساعدات للشعب الفلسطيني.

وقالت فاطمة عفانة صاحبة بيت مدمر:" أن المساعدات التي تقدمها لجنة الامداد تعمل على تعزيز صمود الفلسطينيين على أرضهم في ظل المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني".