وكالات - النجاح - أطلع مساعد وزير الخارجية والمغتربين لشؤون آسيا وأفريقيا وأستراليا مازن شامية، اليوم الجمعة، وزير الدولة الفلبيني للشؤون السياسية أنريكي كاتالونيا، على التطورات السياسية في فلسطين ومنطقة الشرق الأوسط.

جاء ذلك خلال لقاء عقده السفير شامية مع الوزير الفلبيني في العاصمة مانيلا، ضمن زيارة رسمية يقوم بها السفير يلتقي خلالها مع عدد من كبار مسؤولي الدولة.

كما أطلع السفير، الوزير الفلبيني على مخرجات لقاءاته مع وزير الخارجية الفلبيني ثيودور لوكسين، وسبل تطبيق ووضع آليات للمضي قدما لاستنهاض وتطوير العلاقات الثنائية الفلبينية الفلسطينية.

وأبدى وزير الدولة للشؤون السياسية استعداده لتقديم الدعم اللازم لضمان تنفيذ ما هو مطلوب لإنجاح التصورات المشتركة للجانبين، أكد موقف مانيلا الداعم للقضية الفلسطينية.

كما اجتمع السفير شامية مع نائب وزير الخارجية الفلبيني لشؤون المغتربين، سارة لو أريولا، وناقش الجانبان التجربة الفلبينية في متابعة شؤون الجاليات.

وطرح السفير شامية أهمية التنسيق والتعاون في ظل المهام الجديدة الموكلة إلى الوزارة، وإضافة شؤون المغتربين إليها.

ومن جانبها، أكدت أريولا استعدادها للتعاون مع الجانب الفلسطيني فيما يخص رعاية مصالح الجاليات، ودمجهم في النظام السياسي ومشاركتهم في الانتخابات.

كما التقى السفير شامية بالمدير التنفيذي للمعهد الدبلوماسي الفلبيني سيليست فينسون بلاتبات، وناقشا سبل التعاون المشترك، وتم اطلاع الوفد الفلسطيني على إمكانيات وبرامج التدريب الدبلوماسي الفلبيني.

كما اتفق الجانبان على التعاون المشترك والتوقيع على مذكرة تفاهم في هذا الإطار، بما يضمن تدريب الكادر الفلسطيني والفلبيني، و كذلك تبادل الكادر الاكاديمي.

وشارك في الاجتماعات كل من: سفير فلسطين لدى ماليزيا السفير وليد ابو علي، وسكرتير ثالث في إدارة آسيا السيدة يعاد جرادات.