نابلس - النجاح - قررت وزارة العمل الإسرائيلية سحب اعترافها بشهادات خريجي الخدمة الاجتماعية من جامعة القدس ومقر حرمها الرئيسي في بلدة أبو ديس جنوب مدينة القدس المحتلة.

وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية المقربة من حزب الليكود، اليوم الثلاثاء، إنها كانت وراء هذا القرار، موضحة، أنها توجهت إلى وزير العمل حاييم كاتس باستفسارات حول اعتراف الوزارة بشهادات جامعة القدس رغم ما تشهده من "تحريض شديد" ضد إسرائيل، حسب وصف الصحيفة.

وأضافت أن كاتس قرر إثر استفساراتها سحب اعتراف وزارته بشهادات الخدمة الاجتماعية لخريجي الجامعة.

ولفتت الصحيفة إلى أن وزارة العمل الإسرائيلية سبق أن اعترفت بشهادات الخدمة الاجتماعية التي يحصل عليها طلبة مقدسيون من جامعة القدس إثر النقص الشديد في العاملين في هذا المجال في السوق الإسرائيلية.

وشمل تقرير "يسرائيل هيوم" تحريضا ضد الجامعة خاصة فروعها داخل مدينة القدس المحتلة، إذ اعتبرت الصحيفة أن وجود هذه الفروع في القدس "اعتداء على سيادة إسرائيل"، حسب وصفها.

كما قالت "يسرائيل هيوم" إن حرم الجامعة في بلدة "أبو ديس" يشهد تحريضا ضد إسرائيل تنظمه حركتا فتح وحماس، وادعت أن عددا من منفذي العمليات ضد إسرائيليين كانوا من طلبة الجامعة.

وطالما رفضت إسرائيل الاعتراف بالجامعة كجامعة أجنبية، بسبب وجود فروع لها في مدينة القدس.

وفي حالة اعترافها بشهادة في تخصص محدد فإن ذلك يرتبط بوجود حاجة لخريجي هذا التخصص لسد نقص في السوق الإسرائيلية، وليس تغييرا في الموقف السياسي من الإسرائيلي من الجامعة.

وتأسست جامعة القدس عام 1984، ويقع الحرم الرئيسي للجامعة في بلدة أبو ديس.

وحسب الموقع الإلكتروني للجامعة، يدرس فيها أكثر من 13 الف طالب، يقدم لهم الخدمات التعليمية والإدارية ما يقرب من 1300 موظف.