نابلس - النجاح -  بحث عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة العلاقات الدولية زياد أبو عمرو، مع رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني، اليوم الأربعاء، آخر التطورات في دولة فلسطين.

جاء ذلك على هامش فعاليات المؤتمر الحادي عشر لمنظمة تضامن الشعوب الأفروآسيوية، والذي يقام بالعاصمة المغربية الرباط، برعاية من جلالة ملك المملكة المغربية محمد الخامس، بحضور سفير دولة فلسطين لدى المملكة المغربية جمال الشوبكي.

وأشار أبو عمرو لحيوية الدعم السياسي للشعب الفلسطيني من قبل المملكة المغربية، والاهتمام الدائم من قبل المغرب بالأرض والإنسان الفلسطيني، والذي يتأكد من خلال ترؤس جلالة الملك محمد الخامس للجنة القدس في منظمة المؤتمر الإسلامي.

وأثنى أبو عمرو على الجهود المغربية التي تهدف لدعم صمود الشعب الفلسطيني في معركته مع الاحتلال الإسرائيلي، والتي كان آخرها افتتاح المستشفى الميداني العسكري المغربي في قطاع غزة.

بدوره عبّر العثماني عن عمق العلاقة التي تجمع بين البلدين الشقيقين، ووصفها بالعلاقة التاريخية المشتركة، والتي تتعزز عن طريق تحركات المملكة المغربية في الأوساط الشعبية والرسمية الأوروبية بهدف دعم الموقف الفلسطيني في نيل استقلاله وحقوقه الوطنية.